نبؤة الفلكى الدكتور احمد شاهين عن سامى عنان ونهايته بالقتل فهو الاصهب وتنبا الرسول محمد بان عنان سيطرد من الجيش ونزع رتبه العسكرية ومحاكمته في عهد السيسى

 

 

 

ذكر فى المخطوطات القديمة عن نبؤة للرسول محمد انه سيظهر فى مصر نهاية الزمان الفرقدان او النيران او القمران

هما وليان من أولياء الله تعالى … من خيارهم … يظهران في وقت واحد في الكنانة فيلطف الله بأهلها … و قيل فى نصها التالى ” إذا ظهر النيران في ميقات واحد يلطف الله بأهل الكنانة” … أحدهما ألين من اللين و الآخر أصلب من الحديد ! و هما سبب تكرار الرؤى و كثرتها هذه الأيام عن قمرين في السماء …. إذا اجتمعا يتسببان في قتل ” سين قايد” و رجاله اللئام و ينشلان مصر الكنانة من شجرة الحنظل … و يشرعان بهمة عالية في تمهيد الأرض … و إحياء السنة و الفرض … يتعبان أهل الفساد و يرضيان رب العباد … و يبلغ فتكهما بأهل الفساد أن يهرب بعض هؤلاء بأموالهم إلى الروم لتأتي السفن البحرية إلى عتبة الإسكندرية

الأول : هو الميم بن الميم
و موعده عام سين( اى عام 2012 ميلادية ) و قد سمته الجفور بميم رحيم و ذكرت بعض الجفور اسمه صريحا محمد محمد… و بعضها أيضا قال أنه ثلاث ميمات م م م (يعني بتجميع الروايات محمد محمد م ) في اسمه و ثالث الميمات في ترتيب حكام مصر ووصفته الجفور أيضا بشدة الثبات … و هو رحيم لين بالعباد …!

الثاني : السين الهمام
هو سين بعد سين … يعني السين الثاني و ليس الأول فانتبه … و هناك تحذير من الخلط بينه و بين سين قايد المقتول الذي قبله …
… و يفضي الأمر إلى نزع سين قايد من رتبته و قتله بين جنده و فتك برجاله اللئام

وهذا واضح انه سامى عنان تمييزا له عن سيسى
حيث ظهر سامى عنان فى الاحداث وهو قائد قبل ظهور السيسى – السين بعد السين –
وهذه النبؤة تنبات بتجريد عنان من رتبته ومحاكمته ونهايته مقتولا وهو الاصهب المقتول فى نبؤة اخرى

الفلكى الدكتور احمد شاهين
نوستراداموس العرب

التصنيفات :