من نبؤات اشعياء افسر حرائق اسرائيل الاخيرة والنور الذى اصبح نارا وسقوط بشار الاسد وبنيامين نتانياهو : الفلكي شاهين: حرائق اسرائيل تنذر بسقوط بشار الاسد وبنيامين نتنياهو

http://elbashayeronline.com/news-739258.html

 

الفلكي أحمد شاهين : حرائق إسرائيل تنذر بسقوط بنيامين نيتنياهو وبشار الأسد

 

قال الفلكي احمد شاهين ان الناس حول العالم في حالة تعجب من الحرائق التى اشتعلت بدولة اسرائيل هل هى مصطنعة ام عقاب الهى لاشخاص معينين نعم – انها رسالة خاصة لكى يعود الغنم الى القطيع وليعرفوا ان يد مهندس الكون ليست بعيدة عنهم وانها تبطش بمن يجروء على منازعته وتنذرهم الا يتعاونوا مع الظلمة مهدرى دماء الابرياء كما ساوضح تاليه .

 

واضاف شاهين في تصريحات خاصة للبشاير اننى فى الحقيقة اضافة لاننى فلكى وروحانى فانا ايضا باحث فى النبؤات القديمة وفى الجفور اضافة لتنبؤات الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد ولقد عكفت على دراسة اسفار العهد القديم وخصوصا نبؤات اشعياء التى تحدثت عن حال الامم نهاية الزمان فتكلمت عن امريكا – العراق – سوريا – اسرائيل – مصر –الخ ولكن ماذا عن حرائق اسرائيل الاخيرة التى ضربتها ؟!! ان نبؤات سفر اشعياء رقم 10 تؤكد وتتنبا بنيران اسرائيل الاخيرة التى كانت نورا فاضحت نارا ؛ بعد ان والت اسرائيل متمثلة فى نتانياهو – رئيس الوزراء الاسرائيلى الحالى – الجبابرة ومهدرى دماء الامم متمثلة فى ملك اشور او سويا الحالية : بشار الاسد وتظهر النبؤات ان بنيامين نتانياهو واسرائيل كانت وراء سقوط عروش الحكام العرب وان من يحمى سلطة الاسد فى سوريا هى اسرائيل التى لاتريد له سقوطه ضد مشيئة الذات العليا فعاقبتهم الذات بالحرائق للغابات وغيرها والاوبئة قريبا بل وسقوط نتانياهو نفسه قريبا ومن وراءه بشار الاسد وزلازل ستضرب اسرائيل قبل بناء هيكل سليمان مجددا وحتى يعود الكل الى الصواب والى الطريق المستقيم .

 

كما فى سفر اشعياء التالى : ” — ولكن حالما ينتهى الرب من عمله بجبل صهيون –—- قد نقلت تخوم الامم – ونهبت كنوزهم – وعزلت الجالسين على العروش كما يفعل ذو البطش وكما تستحوذ يد الانسان على العش ؛ هكذا استحوذت يدى على ثروات الشعوب لذلك فان الرب القدير سيفشى وباءا مهلكا بين محاربيه الشجعان – ويوقد تحت مجده وقيدا كاشتعال النار – (فيصبح نور اسرائيل نارا ) وقدوسه لهيبا فتشتعل وتلتهم شوكه وحسكه فى يوم واحد ( فيدمر الرب مجد غاباته وارضه الخصيبة – الروح والجسد معا- فتكون كمريض تذوى حياته  ولايتبقى من اشجار الغابة الا قلة يحصيها صبى ) فى ذلك اليوم لاتعود بقية اسرائيل والناجون منهم يتوكلون على من ضربهم بل يتوكلون على الرب قدوس اسرائيل بالحق الفلكى احمد شاهين