جريدة صوت الامة ووسائل الاعلام تكشف عن اهم توقعات الفلكى الدكتور احمد شاهين نوستراداموس العرب المحققة وتوقعاته القادمة لمصر والعالم : استقالة المشير وترشحه للرئاسة – محاولة اغتيال السيسى في نواكشوط – ارتفاع أسعار الذهب والسلع – تسونامى قادم يضرب سواحل مصر اشتباكات بين المواطنين والشرطة – تنبؤات «نوستراداموس العرب» تثير سخط المصريين.. توقع بـ«تسونامي» يضرب البلاد.. وعلماء الجيولوجيا: «ضربًا من الودع».. وأخر: مصر أكثر المناطق أمنا.. ومطالبا بتقديم شواهد علمية قبل إعلان التنبؤات

 

جريدة صوت الامة ووسائل الاعلام تكشف عن اهم توقعاتى المحققة وما سيحدث لمصر والعالم الفترة المقبلة
 
كان من اهمها :
 
اننى اول من تنبا باستقالة السيسى من وزارة الدفاع وتوليه رئاسة مصر والسيسى بعينه هو صاحب مصر المذكور فى النبؤات القديمة كما ذكرتها انا من مخطوطة الاخفاء لحين ظهور الاسماء مع رولا خرسا وعمرو اديب –الخ على الفضائيات ووسائل الاعلام منذ العام 2012
 
كما ذكرت صوت الامة ايضا محاولة اغتيال السيسى الاخيرة بنواكشوط
 
«أحمد شاهين» يكشف عن 5 توقعات تحققت على أرض الواقع لمصر.. تعرض «السيسى» لمحاولة اغتيال أبرزهم.. ارتفاع أسعار السلع والذهب.. «المحروسة» فى انتظار زلزال «تسونامى».. وأشتباكات بين المواطنين والشرطة
 
 
أثار توقع أحمد شاهين، الفلكي المشهور، بتعرض مصر بكوارث طبيعية خلال الفترة القادمة، الجدل بين الرأي العام، لتحقق العديد من توقعاته بمصر، التي كان آخرها توقع اختفاء طائرة مصرية تابعه لمصر للطيران، قبل اختطاف الطائرة واصطحابها لــ «قبرص».
 
في السياق ذاته، قال الدكتور أحمد شاهين، عضو جمعية الفلكيين الأمريكية، خلال حواره ببرنامج «أحداث الساعة» المذاع على فضائية «بي بي سي عربية»، إن ما أسماه بـ «الكوارث الطبيعية»، التي تواجها مصر خلال المرحلة الحالية، ستنتهي قريبًا.
 
وتابع «شاهين»: انتحار الحوت النافق على شواطئ مطروح، ينذر بزلزال تسونامي، الذي سيضرب سواحل مصر وتنجو منه البلاد، بحسب ما توقع في وقت سابق، مطالبًا السلطات المصرية بالانتباه لما يحاك من مؤمرات ومخططات لإحداث فتن داخلية.
 
في هذا الصدد، ترصد لكم «صوت الأمة» عدد من توقعات «شاهين» التي حققت في مصر، من أبرزها اختفاء طائرة مصرية، التي عقبها اختطاف الطائرة المصرية التي اتجهت لــ «قبرص».
 
وتنبأ بوقوع العديد من المشادات بين بعض المواطنين والشرطة، في ذكرى 25 يناير الماضية، مؤكدًا مرورها بدون تفاقم.
 
وتوقع تعرض العديد من الشخصيات السياسية لمحاولات اغتيال، وقد تم اغتيال النائب العام بالفع، بالإضافة إلى ارتفاع سعار السلع، والذهب، وقلة مياه النيل الي حد ما.
 
وكان من أوائل من توقع بوفاة سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة وزوجها السابق النجم العالمي عمر الشريف، والفنان خالد صالح، وسامي العدل.
 
كما تنبأ بتعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي، لمحاولة اغتيال، وبالفعل قد اعتذر الرئيس عن حضور مؤتمر القمة بموريتانيا، لأسباب أمنية وتعرضه للاغتيال حال سفره، وفق ما قاله متحدثي الرئاسة.
 
 
 
يُذكر أن قد تنبأ باستقالة المشير عبد الفتاح السيسي، وتوليه منصب الرئاسة.
 
 

 

http://www.soutalomma.com/307957

انتشرت في الآونة الأخيرة العديد من توقعات للفلكي أحمد شاهين، عضو جمعية الفلكيين الأمريكية، والملقب بـ«نوستراداموس العرب»، كان أبرزها وفاة عدد من السياسيين والفنانين في عامي 2015 و2016، بينهم اللواء سامح سيف اليزل رئيس إئتلاف دعم مصر، والفنانة فاتن حمامة، بالإضافة إلي اختفاء طائرة مصرية تابعة لشركة مصر للطيران، «الطائرة المخطوفة».وكانت أخر هذة التصريحت التي أثارت سخط وخوف المصريين في آن واحد، حيث أنذر بحلول «زلزال تسونامي»، سيضرب السواحل المصرية، مطالبًا السلطات المصرية بالانتباه جيدًا لما يحاك من مؤمرات ومخططات لإحداث فتن داخلية.إستطلعت «صوت الأمة» آراء العديد من خبراء الجيولوجيا حول إمكانية تعرض البلاد لـ«زلزال تسونامي» ومدى تأثيره على مصر.«مصر خارج النطاق»في البداية، قال الدكتور حسن بخيت، رئيس رابطة المساحة الجيولوجية: أن من المعروف عن مصر أنها خارج نطاق الأحزمة الزلزالية العنيفة، ومن أكثر المناطق الأمنة في العالم.وأضاف «بخيت» في تصريح خاص لـ«صوت الأمة»، أن مصر لم تتعرض لزلزال قوي نسبيًا سوى ما حدث في عام 1991،مشيرًا إلي أنه ووفقًا للمقاييس العلمية فإنه فلم يعتبر زلزلال مدمر.وأشار رئيس رابطة المساحة الجيولوجية، إلى أن أكثر المناطق تعرضًا للزلازل في مصر هي: «منطقة كلبش بأسوان ومناطق خليج العقبة ومحافظة الفيوم»، مؤكدًا أن نشاطها لا يؤدي لدمار شديد.وشدد «بخيت» على أن الدولة يجب أن تتخذ حذرها عن طريق بناء المنشآت وفقًا للاكواد العالمية، حتى لا يتكرر أمر 1991 مرة أخرى.«ضربًا من الودع»فيما قال الدكتور يحيى القزاز، أستاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان، أن التوقعات بشأن «التسونامي» تكون مثل«ضرب الودع»، مشيرًا أنه على الرغم من وجود بعض المناطق المعروفة بكثرة تعرضها للبراكين والزلازل، فإنها قد تثور وقد لا. وأضاف «القزاز» في تصريح خاص لـ«صوت الأمة»، أن تعرض مصر للتسونامي قد يكون مستحيل، بسبب عدم وجود شواهد علمية حقيقة من الأساس، معللًا ذلك بأن مصر بعيدة كل البعد عن اللوحلت التصاعدية التي تكون السبب الريئس في حدوث الزلازل.وطالب أستاذ الجيولوجيا بجامعة حلوان، العلماء والمتنبؤون بيتحري الدقة في معلوماتهم، وتقديم شواهد علمية واقعية قبل إعلان تنبؤاتهم، لأنها قد تؤثر على الوضع العام في مصر مما تصيب المواطنين بالهلع.«التسونامي»يعرف التسونامي بأنه: «مجموعة من الأمواج العالية التي تنشأ نتيجة لتحرك مساحة كبيرة تحت المياه، ويحدث ذلك التحرك نتيجة للزلازل أو الانفجارات البركانية وارتطام المذنبات وانفجارات الأسلحة النووية.ويبلغ الطول الموجي للتسونامي 200 كيلو متر، وتسار الموجة بسرعة تبلغ 800 كيلو متر في الساعة، وتستمر لمدة تتراوح بين 20 إلى 30 دقيقة. 200 كيلومتر «120 ميل»، تسافر الموجة بسرعة تبلغ 800 كيلومتر في الساعة «500 ميلس».

Advertisements