تحقق توقعات الفلكى احمد شاهين بوقف اطلاق النار فى اليمن وبدء المفاوضات وتقسيم اليمن العام 2016 وذلك اثناء توقعه للعالم واليمن على فضائية صدى البلد ووسائل الاعلام : اليمن: اتفاق على وقف إطلاق النار والمفاوضات في أبريل

 

http://www.dw.com/ar/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%A7%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%82-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%88%D9%82%D9%81-%D8%A5%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%A7%D9%88%D8%B6%D8%A7%D8%AA-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%84/a-19137304

 

اليمن: اتفاق على وقف إطلاق النار والمفاوضات في أبريل

اتفقت الأطراف المتصارعة في اليمن على وقف كافة الأعمال القتالية الشهر المقبل لتبدء مباحثات السلام، في فرصة ربما تكون من آخر فرص إنهاء الحرب في اليمن. في غضون ذلك دعا علي صالح أنصاره للاحتشاد في صنعاء السبت المقبل.

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ اليوم الأربعاء (23 آذار/ مارس 2016) عن موافقة الأطراف المتصارعة في اليمن على وقف الأعمال العدائية اعتبارا من 10 نيسان/أبريل المقبل، وبدء مباحثات السلام في الثامن عشر من الشهر نفسه.

وقال ولد الشيخ، في تصريحات في نيويورك، إن القرار الأممي رقم 2216 سوف يكون أحد ركائز المفاوضات المقبلة، وأضاف أن وقف الأعمال القتالية في اليمن سيشمل كل أنواع القتال. وأشار إلى أن الأمم المتحدة سيكون لديها الآلية للتحقق من وقف القتال في اليمن، كما طالب كل الأطراف اليمنية بالامتناع عن أي عمل يزيد التوتر.

وأضاف أن المفاوضات الأخيرة ستكون واحدة من الفرض الأخيرة لإنهاء حرب اليمن. وأوضح أن إجراءات بناء الثقة بين الأطراف في اليمن ستكون صعبة. وقتل أكثر من ستة آلاف شخص في اليمن منذ بدأ التحالف الذي تقوده السعودية عمليات جوية في آذار/مارس العام الماضي لدحر هجوم المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء.

وقد فشلت المفاوضات السابقة التي رعتها الأمم المتحدة بين المتمردين والمسؤولين الحكوميين في تحقيق اختراق، في حين تعرض وقف لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ في 15 كانون الأول/ديمسبر للانتهاك مرارا وتكرارا.

في غضون ذلك دعا الرئيس اليمني السابق علي صالح مساء اليوم الأربعاء أنصاره للاحتشاد في العاصمة اليمنية صنعاء يوم السبت المقبل، للتعبير عن رفضهم لما سماه “العدوان والتدخل الخارجي في اليمن”. وأكد صالح أنه يجنح للسلم والسلام وليس للاستسلام، مضيفاُ “نحن نجنح للسلم ونرفض الاستسلام وسنقاوم بشتى الوسائل”.

وأشار صالح إلى أن اليمن لا يشكل أي خطر على دول التحالف، مؤكدًا عدم تحالفه مع إيران ضد دول التحالف العربي بقيادة السعودية. وقال صالح “لو عرضت إيران علينا التحالف معها ضد دول التحالف العربي لتحالفنا معها، ولكن ذلك لم يحدث ولا يوجد بيننا وبين غيران أي تحالف”.

أ.ح/ ا.ف (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

 

 

 

  • https://arabic.rt.com/news/816126-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%AD%D8%AB%D8%A7%D8%AA-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A3%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%B9%D8%A9/

    المبعوث الأممي إلى اليمن: جولة مفاوضات جديدة ستنطلق بالكويت في 18 أبريل

    أكد المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد الأربعاء 23 مارس/ آذار أن جولة مفاوضات جديدة ستنطلق بالكويت في 18 أبريل/ نيسان، لغرض إنهاء الحرب المستمرة في اليمن.وقال ولد الشيخ أحمد في مؤتمر صحفي بنيويورك أن أطراف النزاع في اليمن اتفقت على وقف لإطلاق النار يبدأ في منتصف ليلة 10 أبريل/ نيسان، مشددا على أن هذه الهدنة ستساعد على إدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة.

    وأشار إلى أن الأمم المتحدة ستشرف على وقف إطلاق النار، معلنا “هذه بالفعل هي فرصتنا الأخيرة. الحرب في اليمن يجب أن تتوقف.”

    وتابع المسؤول الأممي أن اجراءات بناء الثقة بين الأطراف ستكون صعبة، موضحا أن هذه المفاوضات ستتركز على عدة محاور، في مقدمتها انسحاب المليشيات والجماعات المسلحة من المدن وتسليم الأسلحة الثقيلة.

    وكانت مصادر إعلامية ذكرت أن قيادات حوثية وصلت الأربعاء إلى السعودية على متن طائرة هليكوبتر لإتمام المحادثات السلمية بين الفرقاء اليمنيين.

    من جانب آخر قال المندوب اليمني لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني في تصريحات لوسائل الإعلام إن إجراء المحادثات في المنطقة وخصوصا في دولة خليجية هو الأقرب إلى المنطق كون دول الخليج هي التي ستقوم بإعادة إعمار اليمن، مضيفا  أن التوقيع على أي اتفاق نهائي للأزمة اليمنية سيكون في العاصمة السعودية الرياض التي رعت المبادرة الخليجية.

    وكان ممثلون عن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وعن الحوثييين أعلنوا الأحد الماضي، وقف إطلاق النار لمدة أسبوع أو اثنين قبل الجولة المقبلة من المفاوضات.

    ونقلت وكالة “أسوشيتد برس” في وقت سابق أن جماعة الحوثي وافقت على تنفيذ قرارات مجلس الأمن خاصة مسألة الانسحاب من العاصمة صنعاء.

     يذكر أن الرئيس هادي كان قد وافق على إعلان وقف إطلاق النار تزامنا مع بدء الجولة الجديدة من المباحثات بشرط التزام الحوثيين بتنفيذ تعهداتهم وعدم خرق القرار.

    غارات أمريكية على معاقل القاعدة في اليمن 

    قتل 50 شخصا على الأقل في غارة جوية أمريكية على معسكر تدريب لتنظيم القاعدة في منطقة جبلية جنوب اليمن الأربعاء 23 مارس/آذار.

    وقال بيتر كوك، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، إن “هذا الهجوم وجه ضربة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب وأضعف قدرته على استخدام اليمن كقاعدة لشن هجمات تهدد الأمريكيين. وذلك، يوضح التزامنا بهزيمة القاعدة وحرمانها من ملاذ آمن”.

    ووقعت الغارة أثناء وقوف أفراد التنظيم في طوابير لتناول العشاء في المعسكر الواقع غربي مدينة المكلا على الساحل الجنوبي لليمن.

    وأشار إلى أن معسكر التدريب كان يستخدمه أكثر من 70 مقاتلا للقاعدة، مضيفا:” سنواصل تقييم نتائج العملية، لكن التقييم الأولي يشير إلى القضاء على العشرات من مقاتلي القاعدة في جزيرة العرب”.

    وكانت مقاتلات تابعة للتحالف العربي شنت غارات على معسكر لتنظيم القاعدة غرب مدينة المكلا الثلاثاء 22 مارس/آذار، أسفر عن مقتل وجرح العشرات من عناصر التنظيم.

    وقالت مصادر طبية وشهود عيان إن “مقاتلة تابعة للتحالف العربي أغارت على معسكر لتنظيم القاعدة في جبال الحمراء غرب المكلا”، مشيرين إلى أن أصوات الانفجارات سمعت من المدينة.

    المصدر : وكالات

 

 

Advertisements