الفلكى احمد شاهين : فلكي شهير» يكشف لـ «النبأ» النص الكامل لنبوءة «اغتيال السيسي» وسط أفراد الجيش

 

http://alnabaa.net/Story/529752

قال الدكتور أحمد شاهين، العالم الفلكي الشهير:«إن سر تحضيره لروح الرئيس الراحل محمد أنور السادات، هو أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحسب نبوءة ابن عربي بمخطوطة الإخفاء لحين ظهور الأسماء، ربطت قدر السيسي بالسادات تحديدا»، مشيرا إلى أنه توقع اغتيال «السادات» وهو ما حدث بعد ذلك بالفعل. 

وكشف «شاهين» في تصريح خاص لـ «النبأ»، عن نص «نبوءة اغتيال السيسي»، والتي تعود لـ 1100 عام، وهو كالتالي: «و يكثر ذكر الذهيبى بعد العزل، و يعرفه الناس به صاحب البذل، من المدينة الساحلية، شرق الكنانة المطوية، يقيمها ولى ظالم، و يخرج منها الفتى عالم، بكل أسرار الطلاسم، فينير للذهيبى طريقه، فيتسلم سين الذهيبى المفتاح، ويضمد فتنه الجراح، تمهيد لفتى الساحل، و وداع للدجال الراحل، فيحدث تلاقي بين الذهيبى و الفتى بعد مراحل، فيكونا عونا لبعضهم، بعد انتشار أمرهم، فكأني بهم أصبحا حديث العامة، بعد صعودهم للقمه، فيبدأ حبهم في غزو القلوب، وقبل ذلك ثلج مصبوب، فبايعوا و لو حبوا، و أقروا و لو صعبا، و علامة الذهيبى رؤيته، و علامة الفتى همته، ظاهر الذهيبى القوه، و باطن الفتى السطوة، و كلاهما خير، لولا أن الفتى هو شاهين الطير، يجمع أركان نفسه، و هو حسن الخمسة، متكامل الجدود، و باسم الكامل يسود، بخليل الذهيبى المقصود، أحدهم عراك، و الآخر ذو الأوراق، انتظروهم فعلى أيدهم الوفاق».

وعن تفسير تلك النبوءة، يقول «الفلكي»: «أنا من بورسعيد شرق الكنانة المطوية التي أقامها ولى ظالم، وهو الخديوي سعيد، والسيسى هو الذهيبى نسبة للبس الجيش الذهبي الكاكى المموه، وهى راية الأبقع نهاية الزمان، وأنا شاهين متكامل الجدود باسم الكامل يسود».

ويضيف: «جدي اسمه كامل وحسن الخمسة بخليل الذهيبى هو جد السيسى خليل، واسمي كاملا؛ أحمد محمد كامل حسن شاهين، والسيسى أسمه كاملاً عبد الفتاح سعيد حسين خليل السيسى، وفى النص يقول وعلامة الفتى همته، والأهم أن علامة الذهيبى رؤيته؛ أي أن الذهيبى له رؤيا وهى علامة على أنه صاحب مصر».

وأشار إلى أنه من المتعارف عليه في وسائل الإعلام أن «السيسي» كشف عن الحلم الذى قابل فيه «السادات»، وقال له: «وأنا أيضا سأحكم مصر».

وأكد «شاهين» أن السيسي يسير على خطى السادات، بطل الحرب والسلام؛ فالسيسي سيقتل غدرا وسط أفراد الجيش، مؤكدا أنه حذر السيسي من ذلك.

ونوه «شاهين» إلى أنه جلس مع ضباط كبار بأجهزة سيادية، وأكدوا له ذلك الكلام، ولهذا يستغرب البعض أنه لم يقبض عليه، رغم تعرضه لهجوم شديد، لافتا إلى أن الدولة تعلم جيداً من هو أحمد شاهين.

 

 

Advertisements