تنبؤات وتوقعات الفلكى احمد شاهين على بوابة الوفد الإخبارية : عالم فلك يتنبأ بأحداث سياسية جديدة في مصر – سقوط شهب الثوريات من نجم الدبران وعين االثور ينذر باعاصير واحداث ماساوية تشهدها الإسكندرية المضروبة لاحقا من الناتو قبل غرقها النهائي وظهور كنوز الاسكندر الأكبر ووصاية دولية وتدخلات غربية وإسرائيلية في سيناء وقناة السويس ودخول داعش سيناء بعد هزيمة كتائب الجيش المصرى والتحالف المصرى فى الشام ( سوريا ) ودوران عجلة الملاحم

 

untitled
تبدلت احوال الناس والعامة ويقول الناس بالعامية : ان الناس اخلاقها تغيرت – مش عارفين ليه
فين ناس بتوع زمان –الخ
 
ولايعلمون ان طبائع الناس مرتبطة بالابراج مساكن الكواكب التى هى محملة بالروحانيات
 
حيث تغيرت الابراج لدخول برج جديد -قديم هو حامل الثعبان او النسر كما صرحت انا على وسائل الاعلام
 
” مصر الكنانة وما ادراكم بمصر
 
تنزل الشهب من عين الثور ونجم الدبران ايذانا بالاطاحة بالاسكندرية بلد الفنار فاروس والغارقة لامحالة وظهور كنوز الاسكندر فقد بدات احداثها بالخسوف الكلى للقمر فى 28 سبتمبر الماضى ببرج الحمل ( القمر الدموى ) كما تنبات انا مع رولا خرسا
 
والمضروبة من ( حلف الناتو قريبا ) قبل غرقها النهائى
 
فصوت هدير الجيوش اسمعه من مكانى هذا وارى سماء الاسكندرية مليئة بطائرات الخراب
 
اعاصير ودماء
 
= ولكن ماذا عن ارض القمر ( سيناء )
 
تفرض الوصاية الدولية على سيناء وقناة السويس وقوات بريطانية وغربية تدخل مصر بعد تكرار حادث الطائرة الروسية المضروبة من قبل داعش وباسلحة الجيل الخامس المتقدمة التى لاقبل لروسيا بها
فهى ملك جبابرة العالم وحكامه وعلى راسهم سيد العالم الذى يمدهم بتقنياتها المتقدمة والمتربع على عرش القدس قريبا قريبا
 
وتكون هذه القوات الغربية فى انتظار دخول قوات داعش المدججة بالسلاح والحمساويين وايضا اسرائيل الفترة المقبلة بعد هزيمة التحالف الروسى وكتائب الجيش المصرى فى سوريا
او كما جاء فى النبؤات العتيقة : ” ويرسل الابقع ( الجيش المصرى ) مادته ( كتائبه وبعض وحداته )الى الشام فيغلب من السفيانى ( داعش ) ”
 
وقد بينت ذلك الامر فى لقائى مع رولا خرسا على فضائية ltc منذ فترة سابقة
 
 
وداعا الشرق الاوسط الذى نعرفه الى الابد
 
ووداعا مصر التى نعرفها ( مؤقتا )
 
الف الشين
 
احمد شاهين
 
 

القاهرة – بوابة الوفد – ميادة الشامى

 

قال الدكتور أحمد شاهين خبير الفلك، إن شهب ” الثوريات ” التي ستشهدها مصر بدءا من مساء اليوم الخميس حتى بزوغ فجر الجمعة هي علامات قدرية من عند ” الله ” عز وجل بحدوث بعض الكوارث على الدول التي تقع عليها هذه الشهب.

وأضاف شاهين في تصريحات لـ” بوابة الوفد” أن شهب ” الثوريات ” تتساقط على الأرض يوميا فيما لايقل عن 10000 شهاب في الساعة بصفة عامة، وبعض المناطق بصفة خاصة مثل مصر، موضحا أن شهب “الثوريات” سميت بهذا الاسم لهطول الشهب بالقرب من برج الثور بجوار مجموعة “الثريا” ونجم “الدبران ” ( عين الثور ) على حد قوله.

وأشار الخبير الفلكي، إلى أن شهب ” الثوريات ” هى علامة لحدوث بعض الكوارث التى شهدتها مصر وخاصة في الإسكندرية وسيناء، متوقعا حدوث مزيد من الأمطار والأعاصير بمحافظة الإسكندرية، لافتا إلى أن سقوط تلك الشهب مرتبط بحدوث كوارث وحوادث بعدها.

وتابع الخبير، أن سقوط شهب ” الثوريات ” سيعاقبها أحداث سياسية مثل تكرار حوادث سقوط الطائرات كما حدث في سيناء بسقوط الطائرة الروسية.  

وأوضح شاهين، أن مصر شهدت سقوط شهب ” الثوريات ” عام 1882 مما أدى إلى حدوث تدخل إنجليزى فى ذلك العام، وأيضا ما شهدته تركيا فى منتصف القرن التاسع عشر عندما شهدت مثل هذه الشهب إبان الخلافة العثمانية مما أدى إلى احتلالها من قبل الإنجليز.

واختتم قائلا، “إن ظهور شهب ” الثوريات ” هي أحداث قدرية، ولكن سيعقبها أحداث سياسية ستشهدها مصر”.