الفلكى الدكتور احمد شاهين على بوابة جريدة الوفد والفجر ونجوم مصرية : عالم فلك :”سقوط رافعة الحرم “مدبر” وبداية لنهاية الزمان

http://www.elfagr.org/1863253

 

http://www.nmisr.com/vb/showthread.php?t=623090

 

http://alwafd.org/أخبار-وتقارير/906877-عالم-فلك-سقوط-رافعة-الحرم-مدبر-وبداية-لنهاية-الزمان

القاهرة-بوابة الوفد-محمد أمين:

 

أكد الفلكي أحمد شاهين، عضو الاتحاد الأمريكى للفلكيين المحترفين، أن ظهور النقطتين الضوئيتين أعلى الكعبة، كما رصدتهما وكالة الأنباء الروسية، هو شيء له علاقة بالسباق الزمنى وتغير الأحداث وتعتبر من علامات الساعة .

وأكد شاهين في تصريح لـ”بوابة الوفد”، أن حادث سقوط رافعة بالحرم المكي اليوم الجمعة، ليس مصادفة، متهما “عبدة الأهرام” التنوريين بتدبير الحادث للتعجيل ببدء الحرب العالمية الثالثة علي حد وصفه.

وقال “أشمعنا النهاردة وقعت الرافعة في الحرم، النهاردة 11سبتمبر يوم مقدس عند عبدة الأهرام، وبيستغلوه لتقديم قربان من الدماء للمسيخ الدجال علشان يظهر ويعجلوا بنهاية الكون، على حد ذكره”.

وتابع عضو الاتحاد الأمريكى للفلكيين المحترفين “سقوط الرافعة إلى جانب كونه مدبرًا، فهو علامة على غصب الله، الحرب العالمية الثالثة سيُشعل فتيلها يوم 28 سبتمبر القادم، والنقطتان الضوئيتان وسقوط الرافعة، حادثان لتعجيل بداية آخر الزمان”.

كانت رافعة معدنية عملاقة سقطت اليوم الجمعة بساحة الحرم، وأسفر سقوطها عن مصرع 87 حاجًا وإصابة 184، في ظروف مناخية سيئة.

 

= الفجر ونجوم مصرية :

 

فى واقعة غريبة سقطت رافعة الحرم المكى مساء الجمعة 11 سبتمبر، مما سبب كارثة حقيقة ألمت المسلمين فى كل مكان بعد ان أعلنت المديرية العامة للدفاع المدني عن عدد الوفيات الذى وصل الى 107 قتيل ومئات من المصابين من جميع الجنسيات، هز خبر سقوط رافعة الحرم السعودية بل وتناقلتة جميع وسائل الاعلام العالمية، وأصبح حديث الساعة!
وعلى الجانب الأخر، أكد العالم الفلكي الشهير، أحمد شاهين، عضو الاتحاد الأمريكى للفلكيين المحترفين، أن سقوط رافعة الحرم أمر مدبر وعلامة من علامات الساعة، وأكد ايضا أن الأمر كلة مدبر من قبل (عبدة الأهرام) أو (التنوريين)، للتعجيل على قيام الحرب العالمية الثالثة.
وقال “شاهين” إن حادث الحرم لم يكن حادثُا عابرًا بل هو أمر معروف فلكيًا، وإن التنوريين تدخلوا وأكد أن يوم 11 سبتمبر هو يوم مقدس لديهم، ومن المعروف أنه يوم تقديم القرابيين للمسيح الدجال من دماء البشر.
وأضاف عضو الاتحاد الأمريكى للفلكيين أن هذه العلامة الثانية بعد علامة ظهور النقطتين الضوئيتين أعلى الكعبة والتى تم رصدهما من قبل وكالة الأنباء الروسية.