مقالة الكاتب الصحفى حمدى رزق بالمصرى اليوم عن مقابلة الفلكى احمد شاهين لكائنات فضائية من الووتشرز فى واحة سيوة

 

ggf 001

 

http://www.almasryalyoum.com/news/details/591243

 

 

حمدى رزق 

 

يا صلاة النبى، الدكتور أحمد شاهين، عضو الاتحاد الأمريكى للفلكيين، تمكن من إجراء لقاء مع أحد الكائنات الفضائية الطيبة، تقدر تقول «ملاك» من سلالة «ووتشر» التى تعيش على كوكب «أوتو».

على رأى الخواجه بيجو، يا النافوخ بتاع الأنا، واخد فلكى قابل واخد ملاك فى واخة سيوة، يقول شاهين: قابلت كائنا فضائيا صالحا، وماله يا خويا، عادى وبتحصل، أنا مرة قابلت عفريت صالح فى الملك الصالح، كان حلو وأمور وصغيور، وقال لى كلام وحش عن الإخوان، لم أصرح به فضائيا ولا أرضيا، المجالس أمانات، خفت يغضب ويعفرتنى، وأنا ملبوس خلقة، خاصة أن كلامه فى السياسة أشبه بكلام الأخ محمد عطية، معفرت على ملخبط، تحس إن عطية كالملاك، سكت دهرًا وعارض جهرًا.

لم أتشرف بعد بمقابلة ملائكية، معلوم أن ذكور طائفة «ووتشر» عادة ما يقضون إجازتهم السنوية فى السياحة الدينية، ينزلون إلى معبد الوحى، أمام الوزير زعزوع فرصة لإنعاش السياحة الدينية، بخط طيران عارض «شارتر» يقل ملائكة «ووتشر» إلى سيوة مباشرة.

كله كوم وحكاية إن الكائن الفضائى السائح جاء من كوكبه البعيد «أوتو» ليحذر من الإخوان، الطريف أن الكائن الملائكى الصالح لم يسمهم بالاسم، يعرف عاقبة تسمية الإخوان، ربما القبض عليه وحبسه فى قارورة مطمورة فى مكمورة فحم، لكنه أشار بإشارة رابعة أول، وشاهين بالإشارة يفهم، الملاك قال لشاهين والسر فى بير كلام كتير عن قوى الشر، رد شاهين مستفهما: تقصد الإخوان؟ فأمّن الملاك، أى نعم الجماعة الإرهابية!

الله يخرب بيتك يا واد يا نشق يا نششجى يا بتاع النشوق، حط لى بدل النشوق كزبرة، اعطس يا دكتور، طلع من مناخيرك، أول مرة أعرف أن الملائكة بينهم وبين الإخوان تار بايت، الثابت والمتحرك فى آن، أن الملائكة كانت تطير فى غلالات من نور فوق رأس أم أيمن فى رابعة وهى بتعمل الكحك، الملاك الصالح بتاع كوكب «أوتوموبيل» فضح كذب الإخوان، إخوان كاذبون.

حتى اسألوا الملاك الصالح بتاع شاهين، كشف زيف ادعاء الإخوان بأنهم مخاويين، وجماعة ربانية، وماء السماء الطهور طلعت أكاذيب، أنا مع الدكتور شاهين إلى الواحة، استأذن فى اللقاء، وأمثل بين يدى الملاك الصالح، عندى سؤال: إذا كانت قوى الشر المعروفة بـ«الزواحف» تتخفى حالياً فى شكل «البشر»، وبعض الأشخاص شاهدوا هيلارى كلينتون أثناء تحولها إلى سلحفاة، لماذا تحول العياط إلى بومة؟ من يوم ما شفنا سحنته والبلد منحوسة!