توقعات ونبؤات الفلكى احمد شاهين الجديدة على بوابة فيتو الاخبارية : نوستراداموس يكشف سر الطائرة الماليزية المفقودة.. وفاة الطاقم وراكبين ونجاة الباقين.. “عنان” يظن أنه الرئيس القادم بلا انتخابات بدعم الإخوان ويموت مقتولا.. السيسي يواجه العناكب

http://www.vetogate.com/909467

118

حنان عبد الهادي

تنبؤات جديدة أوردها نوستراداموس العرب الفلكى أحمد شاهين عن مصر والعالم خلال الفترة القادمة، كاشفا سر اختفاء الطائرة الماليزية “mh 370″، وأيضا القبض على أوباما وعزله، وكشف شاهين عن سر تراجع الفريق سامى عنان المسمى (ذو الصهب) فى النبوءات القديمة عن الترشح لانتخابات الرئاسة ومنافسة السيسى على رئاسة مصر مستقبلا وعن مصيره إذ يواجه القتل.
كما يكشف نوستراداموس العرب عن سر الطائرة الماليزية المفقودة قائلا: “إن الخريطة الفلكية للطائرة -بحسب ابتداء مسارها- ليلة 8 مارس بعد منتصف الليل بـ 40 دقيقة، وصباح 9 مارس؛ تظهر دلالات فلكية غاية فى الغرابة، تدل على أن تلك الطائرة معرضة للغموض والاختفاء، دل على ذلك كوكب نبتون وهو كوكب الضبابية والغموض، حيث شكل زاوية سلبية مع القمر؛ فى بيت عواقب الأمور (الرابع)؛ كما أن كوكب نبتون متواجد الآن فى برج الحوت المائى (دلالة على تواجد الطائرة فى المياه الضحلة).

شاهين أشار إلى أن المريخ رمز (الضياع والعزلة والحوادث) تواجد فى بيت حزنه (الثانى عشر)، والدلالات الفلكية تؤكد أنه تم تحويل مسار الطائرة من قبل الطاقم وبعض المتواطئين؛ احتجاجا على المطالبات الصينية فى بعض الجزر المتنازع عليها ببحر الصين الجنوبى، إذ تحولت الطائرة إلى الشرق وسقطت فى المياه الضحلة قرابة جزيرة نائية، وهى جزء من الجزر المتنازع عليها قرابة إندونيسيا.

شاهين قال: “الطائرة الآن فى تلك المياه الضحلة؛ ونزل الركاب بسلام؛ مع وجود اثنين من الركاب عانيا من نوبات قلبية: واحد منهم مات؛ والآخر يعانى الآن ويموت فى نهاية المطاف”.

وأضاف أن طاقم الطائرة هو المتسبب فى تلك الأزمة، واختار أن يجعل من الركاب رهائن للضغط على الصين، فتدخلت القوات الصينية لتحرير الركاب، ولكن مات فى الهجوم طاقم الطائرة وبعض الركاب، وهذا سر التعتيم.

وعلى صعيد آخر كشف نوستراداموس عن فضيحة كبيرة لأوباما قريبا، وعزله من منصبه، ولم يستبعد أن يتم القبض عليه، مشيرا إلى أن المصير متشابه والنهاية واحدة، كاشفا عن موت الملكة إليزابيث ونانسى ريجان بنهاية صيف العام 2014.

وتنبأ شاهين بحرب أهلية بالسودان قريبا، مضيفا أن فنزويلا على خطى أوكرانيا، قائلا: إن الدماء تغطى مدن روسية، وأعمال إرهابية بدورة الألعاب الأوليمبية الشتوية بسوتشى، ولكن الأمن يحكم سيطرته.

وكشف شاهين أن محاولة اغتيال سامى عنان كانت بروفة لما سيحدث فى نهاية المطاف، متنبئا أنه سيقتل بالفعل، وما تراجعه المؤقت عن الترشح –إلا تراجعا إعلاميا ومؤامرة على المشير السيسى– حيث يظن عنان أنه سيتولى الحكم على ظهر التنظيم الدولى للإخوان والغرب (بدون انتخابات)، وبالتالى يعمد إلى قتل المشير السيسى وسط جنوده، حيث تم تفسير النبوءات له -من أخيه (اللواء حاتم عنان شيخ الطريقة العنانية الصوفية)- تفسيرا خاطئا من خلال إيهامه أنه هو السين الهمام -كما ذكر بمخطوطة الشجرة النعمانية المطلسمة لأحوال مصر (الدر المصان لما يحدث بدولة آل عثمان)– الذى سيظهر مع الميم الرحيم (الذى فسرت خطأ أيضا بأنه المعزول ربيب الجماعة الإرهابية المحظورة: محمد مرسى).

وأشار شاهين أن الحقيقة التى أظهرتها النبوءات القديمة، أن سامى عنان هو (سين) القائد المقتول الذى يسبق ظهور (السيسي)، حيث ينعت المشير عبد الفتاح السيسي، بالسين بعد السين صاحب البأس الشديد، وصاحب السيف، سيف النبى الذى نام فى غمده قرون، والولى النائم حيث ذكر فى المخطوطة: (فلا ترى الكنانة الفرح الدائم الا عند انتباه النائم)، وأيضا مذكور ما يعانيه المشير السيسى من مصاعب: (فيتحامل عليه عناكب القوم.. فيتعاركون معه العراك الأسدي فلا ينقطع له مدد، معروف فى عالم الأرواح، وخفى فى ستور الألواح، وهو سيزار التمساح، ومعه سر المفتاح، انتظروه فى دسغ الرمس، بعد عام النحس بأقل من خمس، صف لنا شأن عام النحس، أقول هو عام عدده مشئوم لدى الغرب وعليهم يقوم، لذلك كان لديهم مذموم).
ويقول شاهين إن ما يدعم مقتل سامى عنان (القائد المقتول) النص التالى فى مخطوطة (الإخفاء لحين ظهور الأسماء)؛ حيث ذكر التالي: فيصدم صداما عجب.. ويستخرج كنوز الذهب.. ويقتل ذو الصهب.

Advertisements