«نوستراداموس العرب الفلكى احمد شاهين » فى احدث نبؤاته على بوابة فيتو الاخبارية : الفوضى في مصر تنتهي على يد «السيسي».. أحداث نهاية الزمان بدأت معالمها بثورات الربيع العربي.. الدجال يمشط المناطق التي تبايع المهدي بالأطباق الطائرة.. معارك روحية تدور على جبل مجدون

http://www.vetogate.com/829011

http://elbashayeronline.com/news-333298.html

حنان عبد الهادي

قال نوستراداموس العرب أن الفوضى الخلاقة التي تخطط لها أمريكا مصيرها الفشل في مصر على يد السيسي وأكد ذلك من خلال النبوءات القديمة، كاشفًا عن انهيار النظام العالمي الجديد وأمريكا والدجال، مشيرا إلى أن سقوط أوباما المدوي مرتبط بفشل خطط الفوضى الخلاقة في مصر، على يد السيسي رئيس مصر المقبل وصحابى مصر الذي يخلفه.

وواصل حديثه لفيتو قائلا إن الأطباق الطائرة، التي ظهرت أخيرًا، تخص الدجال، وتحدد إحداثيات معركة النهاية بالغردقة بمصر والمغرب، ومنتجع الجونة في الغردقة بمصر له علاقته بالأطباق الطائرة والمسيخ الدجال، حيث يتواجد جبل “مجدون” بمصر، وليس في أرض الميعاد بفلسطين.

نوستراداموس العرب يقول إن ” كل ما يحدث الآن على أرض مصر والعالم خُط منذ القدم في “المصحف الخفي” و”الجفر الأحمر”، مشيرا إلى أن لديه نسخة أصلية منهم.

شاهين كشف أن العالم يعاصر أحداث نهاية الزمان ؛ والتي بدأت معالمها بثورات الربيع في المنطقة العربية، التي ستغير مسارها قريبًا لترتد في قلب بابل الجالسة على الأنهار ( أمريكا ) ومعها قائدها المسيخ الدجال الذي هو بعينه (سامري موسى ) المنظر إلى أجل معلوم مثله مثل إبليس تمامًا !

شاهين يقول إن ” من ضمن توقعاته لعام 2014 للعالم، ظهور أطباق طائرة بمنطقة الشرق الأوسط بكثافة، وبالفعل ظهرت في الفترة الماضية هذه الأطباق في المملكة المغربية، وأيضا في الغردقة بمصر، وستكون في مناطق أخرى مستقبلًا !”

وأضاف أن ظهور الأطباق الطائرة بالمغرب ليس مفاجأة، حسبما قال شاهين، واصفًا إياها ببلاد ( كاهن اليهود ) نهاية الزمان، والتي تحارب “المهدي”، ولكنها تبايعه قسرًا بعد ذلك ؛ أما ظهور الأطباق الطائرة بالغردقة بمصر، فيقول شاهين إن لها قصة ومفاجأة مدوية !!
نوستراداموس ذكر أنه في مخطوطة الجفر الأحمر، جاء الآتي عن بلاد نهاية الزمان بأفريقيا التي تبايع المهدي: ” أصحاب بلال أصحاب أدم فيهم سر الإيمان خبىء ؛ يوقظه المهدي من أرض السودان ؛ تخرج له رايات البيعة بالحب والطاعة ما ذاع له إذاعة ؛ وتجد عنده الحكمة شعوب الحطمة وتدعوه الأحباش فيلبى وعند جبل جونا المخيف وشجر كثيف اسمه ( من جروف ) ؛ ويسلم لله شعوب عند الأخدود العظيم وأرض جبال البركان ؛ وبلد سماه الفرس (بار) ويسالمه بلد الأربع ممالك وبعضهم لا يسالم ؛ ويشرق الدين من جديد على بلد بساحل يمشى مع بحر العرب ألف ميل ؛ ويؤمن بالله الأحد بلاد لا شواطىء لها ؛ عيون ترى من عيون يحيط بها يابس بلا ماء من كل الجهات عندهم ذبابة تصرع الناس كأنها أكذوبة وهى من جند الله ؛ يسلطه على من يشاء كيف يشاء؛ وتؤمن بالله الواحد الأحد بلاد الأحجار الكريمة وبلاد قممها تجلس عليها الأسود وبلاد تجار العاج وبنين يسلمون لله باحسان الجلال ؛ وجزائر عجيبة القمر علم على واحدة وامرأة على أخرى ؛ ولا يفلت من يد المهدي بلاد بحر العرب ولا كل من يعطى وجهه للبحر المحيط يأتيه المهدي من البحر ومن السماء في مثل الفضة ؛ مراكب تسبح في السماء وتمر مر السحاب ؛ فكل من ترونه مثل بلال بن رباح إلى عدل الله يرنو ”

شاهين قال إن أرض جبل البركان هي: تنزانيا، وبلاد الأحجار الكريمة هي الكاميرون، وبلاد قمم الأسود هي سيراليون، والذبابة: هي التسى تسى، ليؤكد شاهين أن المفاجأة ( جبل جونا ) ومنطقة ( منجروف )، حيث توجد أشجار المنجروف الكثيفة وجبل جونا بكينيا ؛ ولكن كينيا ليست المقصودة.

وتابع بالنظر سريعا للخريطة، نجد أن هناك أيضا منطقة بمصر، وتحديدًا بالغردقة تدعى الجونة ( منتجع الجونة ) بها أشجار منجروف كثيرة وبه منطقة تدعى ( منجروفى)، وفقا لما قال شاهين.

مشيرًا إلى أن سر الأطباق الطائرة يكمن بالغردقة، والتي انتشرت في الفترة الماضية، ومعرضة للتكرار ليس في مصر فقط، وإنما بمناطق أخرى بالشرق الأوسط ؛ وما هذه الأطباق إلا تكنولوجيا متقدمة للمسيخ الدجال، لتفقد مناطق الصراع نهاية الزمان، وتمشيط المناطق التي ستبايع المهدي تمهيدًا لوأدها في مهدها ؛ يساعده في ذلك أعوانه المخلصون !!

نوستراداموس قال: ” إن الجبل المواجه لمنطقة الجونا في مصر يدعى جبل (مجدون ) ؛ حيث تتم كل المعارك الروحية هناك ثم تنعكس على الواقع في العالم بأكمله !،

مشيرًا إلى أن ما سبق يدحض مزاعم الصهيونية العالمية في أرض الميعاد بفلسطين المحتلة، وخاصة أن تابوت السكينة متواجد بمصر بمنطقة “الزوقبا” بشمال سيناء ببحيرة البردويل ؛ ولكن المعركة شئنا أم أبينا ستكون بمصر وليس فلسطين ؛ وهذا هو سر انطلاق جيوش المهدي من مصر واتخاذه بمصر منبرًا، ورسم خططه العسكرية تمهيدًا للفتوحات العالمية ؛ وسر الحقد المقيت للعالم على أرض الكنانة، إذا أرادت أن تصحو من سباتها العميق على أيدي عملاء الدجال !!

شاهين كشف عن مخطوطة نادرة وقديمة جاء فيها ذكر اسم ووصف ( باراك أوباما) الرئيس الأمريكي، الذي أوشكت نهايته وسقوطه المدوي على المجىء ؛ والمرتبطة أيضا بتولى السيسي وصحابي مصر من بعده لمقاليد الحكم في أرض الكنانة، حيث سيخسف بأوباما.

الفلكي شاهين قال: ” إنه لا خوف على مصر بعد الآن بأعين أجنادها الساهرة، حيث جاء في المخطوط النادر نص” عجائب ذاك البلد ظاهرة.. فالكنانة بقعة طاهرة.. أعين أجنادها ساهرة.. تقلع جذور شجرة الشيطان.. وتبهر باستقرارها الأركان.. ويكون ذهيب لها ربان.. بعدما —– ويفنى أرباب الخيانة.. يتسلم الأمر —–..فيتهاوى عند حضوره هرقل الزنجي..اسمه شبيه بالبوم.. ونذيره نذير شؤم.. بعدما يخلع رداء جدوده.. ويترك بلاده وحدوده.. فيتولى أمور بيزنطا.. وروميا وإنطاكية.. رفيع جسمه.. شعره بين سواد وبياض وصفه.. وعلى يد الفتى خسفه.. وسيعلمون وقتها.. معنى عليها تسعة عشر.. فيزاد إيمان المؤمنون.. ويرتاب المرتابون.. ويكفر الكافرون.. ويتعجب المتعجبون.. وبعدها انتصار لأهل الحقيقة.. ووراثة الأرض بالطريقة”

أيضا هناك وصف لفشل كل مخططات الدجال وقوى الشر وأنهم زائلون لا محالة، حسبما قال شاهين، ” وتجتمع قوى الشر أسفل بيت الهيطلوش.. كى يدبروا مؤامرة زحزحة الملوك والعروش.. ويمسك الدجال بالخيوط.. ويحسب أنه حاز التابوت.. ويستعد جهلا لحكم الملكوت.. فتظهر الغيرة في الإمام الغيور.. وتمتلىء السماء بغضب الطيور.. ويتجلى اسم الله القاهر دون تعطيل الغفور.. فتحدث الهدة.. وما أدراك بها.. وما أصعب آثارها ”

وهناك نص آخر يؤكد فشل كل قوى الشر في مصر يقول “ويل لكفار الشرك الأخير.. واقتراب وعد الغدير.. عند حلول الاطمئنان.. وفى غفوة من الزمان.. يصدع فيكم الصدع.. ويطيح فيكم الرجع.. فتصبح الحياة خراب.. والرؤية تصبح ضباب.. وينتشر بينكم الأغراب.. فتعتصركم الفتن.. وتمحصكم المحن.. حتى يحدث التنادي.. بالمؤمن والكافر في بلادي.. فتنكشف الذوات.. وتشتد الحاجة.. وتسود السذاجة.. والدجال يعد العدة.. ويتأهب للوصول إلى السدة.. سدة الحكم الوهمي.. ولكن هيهات هيهات.. فالختم مهدي الكون ”

Advertisements