الفلكى العالمى أحمد شاهين فى رسالة للمصريين بوكالة العالم نيوز الاخبارية العالمية :”تمسكوا بالسيسى” ولاتحزنوا فالفرج قريب من النبؤات القديمة ؛ والسيسى هو صاحب مصر ورئيسها القادم بلاشك

http://alaalamnews.com/%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D9%83%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%89-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B4%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%89-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D9%84%D9%84%D9%85/#sthash.AKRVeCX0.pkLynC63.dpbs

1111

العالم نيوز ـ خاص

قال الفلكى العالمى أحمد شاهين الملقب بـ”نوستراداموس العرب”، تعليقاً على تفجيرات اليوم بعدة مناطق بالقاهرة، أنه يدعو الشعب المصرى بالصمود والتمساك والوحدة فى مواجهة الإرهابين المتمثلين فى جماعة الإخوان الإرهابية. مضيفاً أن مصر الآن تمر بمرحلة تحول خطيرة، فعليهم باليقظة والتمسك بالفريق أول عبد الفتاح السيسى القائد العام وزير الدفاع والإنتاج الحربى والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، فى مطالبته بالترشح لرئاسة الجمهورية. وأضاف شاهين فى رسالة للشعب المصرى:”نداء إلى أهل مصر الكنانة، حالها المدون منذ مئات السنين، وإن الله مهلك من ظلمها وإن فرحها القادم مع صاحب مصر ورئيسها عبد الفتاح السيسى، أيها المصريون لاتحزنوا ولاتعتبروها كلمات دعاية أو إنشائية، بل هى الحق والحق ما أقول هكذا كتب منذ القدم فى نبؤات قديمة عن الرئيس القادم عبد الفتاح السيسى الذى كنت أول من توقعه عالميا..”ابشروا أهل مصر بسياده ذاك العصر، و حكم صاحب القصر، ربيع المناخ، و ساحق الأوساخ، محقق اللحظات، وقائد الكرات، والعابر إلى الفرات، وتهتز الكنانه لأمره، لخفاء شخصه و عمره، ويخرج مدعين الهزل، ويعز عليهم البذل، وينتشر بخل البخلاء، ويوقف الخير و النماء، ويجول الشباب بالأرجاء، ولاعمل لهم و لا كسب، ولا فكر مبدع و خصب، فيقوم لهم زهنيد الزمان، وأنشوش عالى المكان، ألقابه عديده، وكسوته جديده، يطوى طريق الأعداء، ويعزل الامراء&كلمته مسموعه، وغيرته موجوعه، ويفتح باب المجهول، ويغربل كل الأصول، ويصل للنقطه العميقة، ويفهم سر الطريقه”. “كما أن حال مصر الآن مذكور أن هالفرج أتى لامحالة مع تولى السيسى سدة الحكم فى مصر :”و يعلو دخن الفتن، ويشتد زخم المحن، ويرى اهل مصر التمزيق، ويقطع عليهم كل طريق، ويسأم الناس من الحياه، ويتمنى الموت لا النجاه، ويرسم المستقبل سواد اللون، تفقد بينهم معانى العون، ويغطى الحزن الكون، فلا إمام جامع، ولا أحد سامع، ولا نجم لامع، بل الحزن شكله دامع، لكن الضيق يفرج بالرجل القديم، وقائد عمليه الترميم، وهو باطن حرف الميم، من يحاربه مذعور، ومعادى الغرور، ومدخل السرور، ويخرج بسيف من الحكمه، يسمى بالحطمه، فيضعه بالطاغين، ويعزل حرف العين، وينشله مصر من شجره الحنظل و من عين عين، وتبدأ الكنانه مع ممهد الطريق، وموحد الفريق، فى أطفاء الحريق، ومن اراد التحقيق، فله عبره فى انتشار النعيق، وتفرح مصر بديدارها، وتملكه و تسلمه امرها، والله مهلك من ظلمها”. وأشار إلى أن شجرة الحنظل هم الإخوان الذين ذكروا بالجفر الأحمر على أنهم أول من سيظهروا بسيناء، وهم الجماعات الارهابية أتباع الظواهرى وغيره من جماعات الإخوان وحماس وأنصار بيت المقدس . مؤكداً أن من ظلم مصر وأهلها فهو فى هلاك، مستشهداً بالآيه القرآنية”بسم الله الرحمن الرحيم”:”حتى إذا إستيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا، فنجى من نشاء ولايرد بأسنا عن القوم المجرمين”صدق الله العظيم. كان الفلكى العالمى شاهين قد تنبأ منذ إندلاع ثورة الثلاثين من يونيو بأن الفريق السيسى”صاحب مصر” الذى سيتولى حكم البلاد، تمهيداً لتولى صحابى مصر الحكم من بعده وهو”شاهين الأسرار”.