الفلكى احمد شاهين نوستراداموس العرب لموقع ايلاف ( اول موقع يومى الكترونى يصدر من لندن ) : أحمد شاهين: توقعاتي هي الأصدق حتى الآن 2014… عام التناقضات الكبرى

http://www.elaph.com/Web/news/2013/12/860556.html

1111

– نسرين حلس

واشنطن

– تحرّم الأديان السحر والتنجيم وتحارب الدول المشعوذين والدجالين، لكن الناس يؤمنون بالتوقعات لأن منها ما يصدق فعلًا. وبازدياد المشاكل السياسية والإجتماعية والإقتصادية في العالم، يزداد الإقبال على المنجمين بحثًا عن بارقة أمل.
واشنطن: نوستراداموس العرب لقبه لصدق توقعاته. قراءة الطالع عنده مزيج من الموهبة والعمل والهواية. بدأها في سن صغيرة عندما كان يقرأ الطالع لنفسه واصدقائه وأقاربه، ثم صقلها بالدراسة والتمرس، بعد أن أخبره بها روحانيون وفلكيون في فرنسا وأميركا،
ليعرف في ما بعد أنها قدره الذي أتى به لهذا العالم.
حصل بعدها على دبلوم الكلية البريطانية للتنجيم، وصار عضوًا في الإتحاد الأميركي للفلكيين المحترفين، منصب يعادل شهادة الدكتوراه في الفلك.

لا يتعامل بالسحر والشعوذة، بل بالنجوم والكواكب. إنه الفلكي أحمد شاهين، يتحدث إلى “إيلاف” عن عمله وأهم توقعاته.

= في ما يأتي نص الحديث:

– ما سر تسميتك بنوستراداموس العرب؟

سميت بهذه التسمية لأن أكثر توقعاتي تتحقق، كما توقعات نوستراداموس تمامًا. فهو أشهر الفلكيين وأكثر من تحققت توقعاته من الفلكيين عبر التاريخ، إضافة إلى كوني أتوقع من خلال تلغيز الأحداث وربطها بالكواكب كما كان يفعل تمامًا، وتم ذلك مصادفة من دون أي قصد مني، وتلك الطريقة هي أصعب أنواع التوقع.

– على ماذا تعتمد في تنجيمك؟ أي أداة تستخدم؟

اعتمد على تقنيات فلكية متقدمة، أضفت إليها تقنيات عربية غاية في الدقة، كانت قد اندثرت لكني أعدت إحياءَها، مثل مواقع النجوم، والأسهم العربية كسهم الشهرة والتنبؤ والتنجيم، والكشف بالفردار في الخريطة الفلكية، أي ما يسمى .horoscope

– كيف تتنبأ بالأمور التي تحدث في العالم؟ توقعًا أم استنتاجًا؟

ليست استنتاجات، فأنا لست محللًا سياسيًا ولا أبدي رأيًا. إنها توقعات فلكية وتنبؤات لأني أحلل الخرائط الفلكية للبلدان وتحركات الكواكب وما تدل عليه، إضافة إلى أنني أفك شفرات التنبؤات العبرية القديمة وجفور أهل البيت المطلمسة وأستخرج الأحداث والشخصيات والأسماء منها بكل سهولة، وما سيحدث لقراءتها في الطالع.

( أغيّر القدر! )

– ما هي الرؤيا التي تراها لتطلق توقعاتك، وما عدد مراتها؟

هي ليست صورًا في الخيال بالطبع، إنما اتصالات متجسدة من خلال رسم الخريطة الفلكية وتحليل مواقع النجوم واتصالات الكوكب، عبر رسم مخطط مختصر لصفحة السماء، بما فيها من كواكب ونجوم أو ما يطلق عليه الطالع. فالطالع ينقسم إلى ١٩ فرعًا أحدها هو طالع ميلاد الإنسان، وهناك التنجيم الصحي والرياضي والميلادي والتوقع الوقتي والمالي والسياسي، وفي كل فرع من الأفرع السابقة أحلل الكواكب والبيوت والطالع والأبراج بحسب دلالة نوع التنجيم.

– تقول إنك تقرأ القدر… فهل تستطيع تغييره؟

يمكن ذلك. فأنا أقرأ قدر الإنسان حتى مماته، وقد يستغرب البعض عندما يعرف أنني توقعت وفاة شخصيات مشهورة وأناس عاديين باليوم والشهر والسنة، وهذا مؤرخ وموثق باسمي، وقد انفردت بذلك كتوقعي باغتيال القذافي والبابا شنودة ومحمود الجوهري، و بالطبع أستطيع تغيير قدر الإنسان للأحسن من خلال علاج الخلل في الهيئة الفلكية الذي ينتج من ضعف أحد الكواكب وما يدل عليه من دلالات.

– اذن، لما لم تغيّر قدر من ماتوا طالما توقعت موتهم؟

لأن الشيء الوحيد الذي لا يمكن تغييره هو الموت، وما عدا ذلك ممكن.

– لماذا تقتصر تنبؤاتك على السياسة والإقتصاد؟

لديّ توقعات كثيرة اجتماعية، لكن الناس اليوم تترقب الأمور السياسية بسبب المعاناة التي تعانيها الشعوب جراء الغليان السياسي حولنا في العالم. كما أن الكل يعاني ظروفًا اقتصادية صعبة.

( يتحايلون على الناس )

– ما الذي يميّزك عن منجمين وفلكيين آخرين ويجعل لديك مصداقية أكبر؟

إن الله أعطاني القدرة على أن أحلل أي خريطة فلكية بمجرد النظر إليها، كما أنني أحلل شفرات النبوءات والنصوص القديمة بكل سهولة. ولأني ميسر لهذا الأمر فأنا مذكور بأنني سأكشف أسرار نهاية الزمان وبالتالي أحمل رسالة. كما أني حصلت على أعلى نسبة توقعات فلكية في العالم وليس في الوطن العربي فقط، وتوقعاتي لكسب المال في الفلكية موثقة ومنشورة في وسائل الإعلام المصرية والعربية. بالإضافة إلى أنني حصلت على أعلى نسبة نجاح عالمية بشهادة الإتحاد الأميركي للفلكيين وهي ٧٨٪، فلا أحد يحصل على أعلى من ذلك. كل ما يهمني إظهار الحقيقة للناس، هذه رسالتي.

– ما رأيك في المتوقعين أمثال مايك فغالي وميشال حايك وليلى عبد اللطيف وغيرهم؟

في الحقيقة أغلب الفلكيين اليوم ليسوا بفلكيين، وهذا باعترافهم أنفسهم كماغي فرح التي اعترفت بأنها ليست فلكية لكن كتبها مترجمة. كما أن مايك فغالي يتنبأ من ذبذبات صوت الشخص وهي طريقة ضعيفة، فصحة توقعاته لا تتجاوز ٢٠٪. كما يعتمد أغلبهم على استراق السمع من خلال الجن والمعروف أن الجن يكذب في أكثر ما يقول. أما غالبية قارئي الطالع فأنا لا أؤكد مصداقيتهم لأنهم يقرأون الأفكار ويتحايلون على الناس، والمصداقية الوحيدة تكمن لدى علماء الفلك.

– تقول إنك من عالم آخر… فمن أين؟

من هذا العالم، لكن الأرواح لا تموت، وحدها الأجساد فانية. فأنا مذكور في النبوءات القديمة بأنني أحمل أسرار الكون وأنذر الناس بما هو آتٍ من خلال علوم و أسرار احملها وأنا ميسر لحملها بإذن الله.

( لا مؤامرة )

– توقعت في العام ٢٠١٣ زوال حكم الإخوان بعد خروج الشعب في ثورة عارمة محددًا ذلك باليوم والشهر والسنة. قهل تخبرنا لماذا فشلوا في حكم مصر، وإن كانوا تعرضوا لمؤامرة؟

المؤكد في طالعهم أنهم سقطوا لفشلهم في الحكم، وقد توقعت ذلك. لا يعقل خروج أكثر من ٣٠ مليوناً من الشعب المصري لا يعرفون بعضهم وقد تآمروا لإنهاء حكم الإخوان. لكنّ هناك اشارات من بعض الجهات الخارجية عملت على استشارة الناس من بعيد لبعيد من دون أي تدخل منهم، لكي تخرج هذه الجحافل يوم ٣٠ حزيران (يونيو).

– هل كانت الثورات العربية ووصول الإخوان إلى الحكم في بعض الدول صدفة؟

ليست صدفة. فنفس الأحداث تقريبًا حدثت في دول الربيع العربي من اطلاق نار ونزول للجيش وانقطاع الكهرباء والقناصة. توقعت وصول الإخوان لسدة الحكم في هذه البلدان، والتنبؤات القديمة نصت على حكمهم. إنها جزء من نظرية الفوضى الخلاقة في المنطقة التي اعتمدها جورج بوش ونفذتها كوناداليزا رايس، لإقامة هيكل قدس الأقداس في أورشليم بمساعدة بابا الفاتيكان فرانسيس الأول الذي توقعت قدومه في العام ٢٠١٣ وحدث .

– هناك منجمون توقعوا عودة جمال مبارك للحكم، فما رأيك؟

يخرج جمال مبارك من السجن، ويتبوّأ مكانة مميزة في عالم الأعمال، وقد يقود حزبًا في مصر، لكنه لن يعود للحكم.

( استقرار مصري )

– ما هي توقعاتك للعام ٢٠١٤؟

سيشهد العام ٢٠١٤ ظاهرة فلكية مميزة، تتمثل في اقتران ٤ كواكب هي الشمس والقمر وعطارد وبلوتو مع أسهم الإفتراء والبهتان في البيت الأول لطالع العام الذي هو القوس، ما يجعله عام التناقضات: قلق وارتياح، ثورات وهدوء، تزايد معدلات الزواج والطلاق، الحكمة وغياب العقل. كما يشهد العام الجديد أعاصير وفيضانات وحرائق بإيران وتركيا وبلدان جنوبي القارة السمراء. وفي تشرين الأول (اكتوبر) يحل الرعب في العالم بسبب حدث كوني كبير أقرب الى يوم القيامة.

– ماذا تتوقع لمصر؟

• مصر على موعد مع الإستقرار النسبي العام الجديد
• انتخابات برلمانية لا تتعدى نسبة الإسلاميين فيها ٢٥٪
• منافسة شرسة بين الفريق الأول عبد الفتاح السيسي والفريق سامي عنان
• انتهاء عصر الإخوان للأبد
• تغيير وزير الداخلية
• هيكل مستشارًا للرئيس
• اغتيال قاضٍ وداعية اسلامي بارز وسياسي محنك
• موت فنان مصري وقتل آخر شاب
• وفاة أحد قيادي الإخوان المسلمين في السجن
• الإعلام المصري في مرمى النيران
• وفاة حسني مبارك وجنازة شعبية له، والجيش لن يمانع من تشييعه بجنازة عسكرية

( عربيًا ودوليًا )

– ماذا تتوقع للدول العربية؟

• حركات تمرد جديدة في الوطن العربي
• فلول ليبيا واليمن يعودون الى الساحة مجددًا
• أحد ابناء القذافي يطل برأسه على الساحة الليبية بحزب وحركة جديدين
• رجوع بن علي إلى الساحة التونسية من خلف الكواليس
• اختفاء بوتفليقة للأبد
• تظاهرات بموريتانيا
• موجة جفاف في السودان الذي ينقسم مجددًا
• تقسيم سوريا إلى محافظات علوية وسنية
• اختباء الأسد ومفاوضات معه من مخبأه
• شخصية “دوبليرية” تحل محل الأسد
• هجوم كيميائي جديد في سوريا
• اهتزاز الحكم الملكي الأردني
• الرئيس الإسرائيلي في خطر
• نهاية حكم نور المالكي في العراق
• دور أمني عالمي للسعودية
• اغتيالات داخل حركة حماس
• فضائح سياسية لشخصيات دينية فلسطينية
• مواجهات في باحة الأقصى وزلزال يهزه
• بيت لحم تتصدر العناوين العالمية.
• انفجارات في مناطق لبنانية عدة وفي مطار بيروت الذي يتصدر عناوين الأخبار والصحف اللبنانية والعربية
• انتهاء شعبية حزب الله لكنه يحاول تصدر المشهد بنيو لوك سياسي وتسوية سياسية
• حكومة لبنانية موقته جديدة بوجوه قديمة

– ( ولدول العالم؟ )

• تقاعد الزعيم الروحي للتيبيت الدالاي لاما واختياره لإحدى الدول الغربية منفى اختياريًا له
• الفاتيكان تساعد إسرائيل على بناء هيكل سليمان وترميم مقدسات أخرى
• ٣ دول عربية وأفريقية تتشح بالسواد لوفاة قادتها
• وفاة جورج بوش الأب
• محاولة اغتيال باراك أوباما
• لن يكمل أوباما ولايته، ليخلفه جو بايدن لفترة قصيرة سيتنحى بعدها بسبب عارض صحي، فتتولى هيلاري كلينتون الحكم للمرة الاولى
• إصابة بيل كلينتون بنوبة قلبية
• حرائق هائلة في المكسيك واستراليا
• اسبانيا والأرجنتين إلى نهائي كأس العالم بالبرازيل ٢٠١٤ واليابان وبلجيكا للنصف النهائي
• إحدى الفرق الأفريقية الحصان الأسود للبطولة
• تتويج الساحر ميسي هدافًا للبطولة
• فيضانات في بريطانيا
• اعتلال صحة الملكة اليزابيث وموتها بعد تفشي السرطان في جسدها، ويخلفها الأمير تشارلز لفترة قصيرة ثم الأمير ويليام الذي سيكون ملكًا لسنوات طويلة
• العثور على رفات اسامة بن لادن في قاع المحيط ما يفجر العنف الاسلامي المتطرف في العالم
• تركيا على موعد مع الأزمات والمشاكل الإرهابية
• قضايا اخلاقية تهز باكستان
• تسرب نفطي أمام سواحل فنزويلا.

– ( توقعات شخصية سياسية )

= محمد مرسي: صحته على المحك، ولن يعود للحكم مرة أخرى، محاولات لتهريبه إلى الخارج ثم اغتياله لاحقًا، وتسجيلات بصوته تثير عواطف انصاره.

= عبد الفتاح السيسي: رئيس مصر القادم بات في مرمى التفويض الشعبي من دون أي انتخابات رئاسية، محاولات لاغتياله ومصر تشهد طفرة اقتصادية في عهده، وسينال مكافأة القدر بسبب صموده وإقدامه على مخاطرة محو الإخوان من الوجود المصري، لن يستمر في حكم مصر حيث تنجح محاولات اغتياله في النهاية من أحد المقربين له.

= محمد البرادعي: لا ينتظر أحد أن يتولى البرادعي الحكم في مصر، لن يستقر طويلًا في مصر وبرجه الجوزاء سيجعله أكثر حذرًا في التعامل مع المعطيات السياسية خلال العام الجديد.

= حمدين صباحي: ليس من ضمن قدره تولي رئاسة مصر لا في العام ٢٠١٤ ولا في أي عام.

= عبد المنعم أبو الفتوح: سيكون مرشح جماعة الإخوان المسلمين لكنه سيخفق.

= سامي عنان: سيكون طرفًا في المنافسة الرئاسية مع عبد الفتاح السيسي وشخصية مدنية ثالثة، وسيحاول دخول المعترك السياسي مدفوعًا من الغرب وفلول النظام السابق، لكن الفشل سيكون من نصيبه، وينتظره مستقبل رفيع.

= حسني مبارك: تترحم عليه جموع المصريين والعرب ويوافق الجيش على إقامة عزاء شعبي وعسكري له.

= أحمد شفيق: يبقى في منفاه الإختياري لكن ليس لفترة طويلة، وعام ٢٠١٤ يحمل له أخبارًا مفرحة وصحته جيدة وينتظره منصب هام في المستقبل لكنه لن يكون بديلًا للسيسي.

= المشير طنطاوي: انتهى مستقبله السياسي والعسكري في مصر، وستطفو على السطح أخبار تفيد بدعمه للسيسي لكي ينتقم من الإخوان، طالعه يؤكد عودته في الميدان الإجتماعي.

( توقعات شخصية فنية )

= فيفي عبده: هي على موعد مع الأفراح، ومع أعمال فنية جديدة متميزة، ومع حياة عائلية أكثر استقرارًا.

= محمد صبحي: لا جديد في حياته المهنية سوى تبني مشروع فكري جديد، لن يعاني من وعكات صحية.

= نور الشريف: عام سعد وتألق ومزيد من الأعمال المتميزة، يقدم برنامجًا اعلاميًا، حياته العاطفية والشخصية جيدة.

= عادل أمام: أمام انفراج في كثير من المجالات، مهدد طول العام بأمراض مزمنة خطيرة تؤثر على صحته، روحانياته عالية جدًا.

= عمر الشريف: صحته في خطر والإجهاد والتوتر ينالان منه، ومشاريع جديدة.

= محمود سعد: الحظ يتخلى عنه في هذا العام، وتغييرات مهنية ليست في صالحه.

= طوني خليفة: أخبار عائلية سعيدة هذا العام، وانتقالات في العمل، الحظ يخدمه بشكل كبير ولافت.

Advertisements