الفلكى احمد شاهين يحلل شخصية كلا من : وزير الدفاع المصرى – عبد الفتاح السيسى ( ولد ليكون قائدا عظيما ويحقق نبؤة الزعيم خالد الذكر جمال عبد الناصر ) ؛ والرئيس المؤقت – عدلى منصور ( غير مخادع ويفى بوعوده ومنضبط ) فلكيًّا و نجوميًّا ببوابة الاسبوع ( مصطفى بكرى ) ووسائل الاعلام


http://www.elaosboa.com/show.php?id=6120&vnum=elaosboa&page=Varieties

http://elmadar.org/news/132424

http://elmadar.org/news/132427

كتب – مصطفى دياب

حلل الفلكى المصرى أحمد شاهين شخصية الفريق أول عبدالفتاح السيسى -وزير الدفاع المصرى- فلكيًّا ونجوميًّا؛ حيث قال: يظل متخفيا متكتما في النهار والليل وراء قناع خارجي يُخيّل للناظر أنه وجهه الحقيقي بينما هو في الواقع وجه مزيف بينه وبين الوجه الصحيح المختبئ وراءه فرق شاسع.
لقد تأثر السيسى عند ولادته بالكوكب السّيَّار أفلاطون (بلوتو) الذي أمده بقدرة على التحكــّم في قسمات وجهه ومشاعره الداخلية على النحو الذي يُريد. ولهذا السبب يستطيع الاحتفاظ بجموده العجيب في جميع الظروف والأحوال دون أن يضطر إلى الضحك أو العبوس أو الصراخ أو القهقهة أو القفز أو الركض أو حتى مجرد الانحناء الخفيف أو الانتصاب الخفيف لسبب أو لآخر. وإذا بدا عكس ذلك في بعض الأحيان كان السبب غاية في نفسه فرضت عليه تمثيلَ دوره الجديد عن قصد وسابق تصميم.
إن أكثر الأشياء وضوحا عند السيسى هو ‘الأنا’. فهو يعرف تماما من هو وماذا يريد من نفسه ومن الآخرين. ولذلك يستحيل تحريكه بكلمة خير أو شر؛ ولأنه يرفض التودد سواء منه أو إليه، يُصدر أحكامَه بصدق جارح في كثير من الأحيان. معارفه فئتان: أصدقاؤه المعجبون والمتعلقون به وأعداؤه الألداء. بين الفئتين لا وجود لأحد على الإطلاق؛ لأنه من الصعب على أيٍّ كان الاحتـفاظ بشعور اللامبالاة تجاهه. صفات السيسى تنحصر فى 3 كائنات: افعى أو ضب أو نسر، وسبب ذلك يعود -ولا ريب- إلى تعدد الأدوار والشخصيات التي ينجح في أدائها. فهو -بحسب الظروف والأوضاع- تارة عقرب سام يؤذي لمجرد اللذة ولا يتورع حتى في أذية نفسه، وطورا ضب قاصر لئيم يعيش في الظلمات والخوف، وأحيانا يتحول العقرب أو الضب إلى نسر عظيم يُحلّق في الأجواء متحديا الفشل والمرض والفقر، حتى الموت نفسه. هنا يبلغ الإنسان العقرب أسمى درجات الشجاعة والتفاؤل والعظمة.

شجاعته في الواقع مضرب الأمثال. إنه رجل الساحة وقت الحروب والزلازل والحرائق وجميع الكوارث التي فيها تحدٍّ لشجاعة الإنسان وحياته. إخلاصه لعمله وعائلته وأصدقائه يدفعه إلى الالقاء بنفسه في التهلكة دون تردد إذا عرف أن في موته خلاصا للآخرين. أمر قد لا يُصدق ولكنه الواقع: هذا الإنسان القوى المتسلط إلى أقصى الحدود يتعلق أحيانا بالدين ويتعمق في أسرار الحياة والموت ويحمي الأطفال والضعفاء ويُداوي النفوس والأجسام المريضة مثله في ذلك مثل القديسين في تضحيتهم وعطائهم. مقابل هذا قد تطرأ ظروف عكسية تحوله إلى شيطان يزرع الفساد والشر ويقابل الإساءة بأضعافها، وإذا لم يتسن له الانتقام سكت على الضيم مُكرهاا وشعر من جراء ذلك بمرارة شديدة قد تسبب له مع الوقت مرضا حقيقيا.
ان طريقة تعامل السيسى الغامضة مع الرئيس المعزول مرسى والتى استعصى على الكثير فهمها يقوم علم النجوم بتفسيرها بوضوح:
شيئان لا يستغني عنهما السيسى في حياته المهنية: الحكمة والسلطة. وهو في سعيه الدائب لهما يبدو كأن لسان حاله يقول: ‘اخفض صوتك وارفع في يدك عصا طويلة’. بهذا الأسلوب تقريبا يُعالج القضايا ويتعامل مع الموظفين والعمال.
أهم الأحداث في نظره المعرفة، معرفة سر الوجود والفناء وكل ما يمتد بينهما. وهو في سبيل تلك المعرفة يتسلح بفضول غير محدود، وبقدرة عجيبة على اختراق النفوس وتعرية الحقائق والغوص إلى أبعد أعماق الكون. على الرغم من سمو تلك الأهداف وحدَّتها يبدو هادئا رزينا قليل الحركة مجهول الدوافع والغايات.
عندما يرضى عن أحد يعمل ما في وسعه لدعمه وإيصاله إلى القمة، وعندما يغضب على أحد تفشل معه جميع المحاولات والوساطات ويجد من يعمل معه مطرودا. من الواضح أنه يسعى للعمل مع المتـفوقين دون سواهم، وأن لديه دائما أفضل فريق من جميع النواحي. من يحبه من الناس يحبه بإخلاص وتـفانٍ، ومن لا يحبه يحترمه ويحسب حسابه من بعيد. إن عينيه تعملان على كل حال كالرادار، وترشدان الناس إلى المسافة التي يجب أن تفصلهم عنه. لكن من الخطأ الاعتـقاد أن مظهر هذا الإنسان رهيب كنفسيته. إنه على العكس وسيم الوجه هادئ الملامح على الرغم من غموض ابتسامته وسحر عينيه اللذين لا يُقاوَمان.
وبما أنه قادر على التحكم في انفعالات الآخرين يجد هؤلاء أنفسهم مُجبرين على احترامه وعلى التـفاني في سبيله؛ وهو بدوره يستحق منهم تلك النظرة لأنه ذكي وصادق وموهوب إلى أقصى الحدود. ثم إنه ولا ريب رجل الصعوبات والمحن والقضايا المستعصية. حينئذ يرفع عن وجهه الأقنعة التي طالما خدع بها الناس، وينصرف إلى العمل كعشرة رجال في آن واحد. بعد أن ينتهى دوره الجديد هذا يستعيد هدوءه كأن شيئا لم يكن.
ومن المفارقات ان اسوأ شريك فى العمل -فلكيا– للسيسى هم مواليد برج الاسد –ومنهم الرئيس المعزول محمد مرسى؛ وعلى العكس منه افضل شريك له هو مولود برج الثور ومنهم لرئيس السابق مبارك.
أيضا نظرا لأن عبدالفتاح السيسى من مواليد برج التنين الصينى؛ لذلك نجد ان من اهم صفاته انه : نشيط، صاحب عزيمة وتصميم، واثق من نفسه، مغامر، متعدد المواهب، كثير الشكوك ومحظوظ.
التنين هو البرج الأكثر شهرةً من بين الأبراج الصينية. إنهم أقوياء ومحظوظون جدا، قلوبهم دافئة ومليئون بالطاقة الملتهبة. مواليد التنين هم أشخاص أذكياء وُلدوا ولهم جاذبية لا حدود لها تضمن أن يؤثروا بأفعال الأشخاص المحيطين بهم وتجعلهم مركز الاهتمام حيث يفضلون أن يكونوا. يُعرف التنين بأنه ممن يقدمون النصائح الجيدة. وبالإضافة إلى كونهم محظوظين بالمال هم أيضا محظوظون في أمور الحب.
للتنين موهبة في إدارة المشاريع من بدايتها حتى نهايتها. وبالرغم من أن الذات لديهم تميل إلى المباهاة بعض الشيء، إلا أنهم سيكونون قادة جيدين. بالرغم من أن مولود التنين قد يمتلك المال والثروة إلا أن الشيء الذي هو بحاجة إليه هو القوة والسيطرة. غالبا ما يكون مواليد التنين رابحين وبعيدين عن الخسارة.
الدور الطبيعي للتنين هو أن يكون في موقع القيادة. وأولئك الذين يتعلمون أن يكونوا مرنين، حنونين وعاطفيين وكذلك صبورين سيصبحون قادة عظاما.
لذلك ومما سبق نستطيع القول إن السيسى وُلد ليكون قائدا عظيما يسطر اسمه بحروف من ذهب فى التاريخ.

– كما حلل الفلكى المصرى أحمد شاهين شخصية الرئيس المؤقت فلكيا ونجوميا حيث قال يوجد المستشار عدلى منصور حيث يتسنى له دائماً تحسين أوضاعه وتحقيق أهدافه المبطنة . يـدل مظهره إذا ما قورن بسواه على أنه في وضع سيئ نسبياً , ومع ذلك تـُثبت الأيام أن الغلبة له في النهاية , فكيف يتم ذلك ؟ سبب نجاحه هو ما يلي : يُفضل الاختلاط بالأوساط ذات الدخل المتوسط او الطبقة المتوسطة . وهو لا يُنشد من وراء نشاطه الاجتماعي سوى بلوغ قمة السلم الطبقي . وإذا وجد نفسه في حفل أو مكان عام يعمل ما في وسعه للابتعاد عن الأضواء وأماكن الصدارة . وهو هادئ رزيـن بصورة دائمة .

المستشار عدلى منصور مهما يكن مظهره الخارجي تولد معه صفات مُحدّدة يمنحه إياها الكوكب ” زحل ” , نذكر من أهمها الجد والكآبة وترويض النفس وقهرها . يُضاف إلى ذلك أنه يتمتع بيديـن مرنتين وملامح ناعمة واضحة .

نعومة هذا الإنسان في الواقع مسألة ظاهرية لا أكثر . عدلى منصور يتمتع أيضاً بمعدة مطاطة وقرون صلبة تجعله قادراً على هضم كل شيء ابتداءً من الواجب وانتهاءً بالإهانة ومروراً بالضغط والخيبة وغيرها . إنه عنوان الشخص السهل التكيـّف للسلطة والناس والتـقاليد .

بينما يُوزع الآخرين نشاطهم ذات اليمين وذات الشمال يُواصل منصور سيره إلى الأمام مـُختصراً الطريق قدر الإمكان , مجتـنباً العراقيل , متسلحاً بالوقائع , مديراً ظهره للعوامل السلبية التي من شأنها أن تحبط مسعاه كالكسل والإهمال والغضب والاندفاع والسطحية والتبذير وغير ذلك . وهو يسير عادة على خـُطى الآباء والجدود وجميع الذين سبقوه إلى قمم النجاح والشهرة , ولا يتردد أحياناً في توسيع صلات القربى إذا وجد أن مصالحه الخاصة تقـتضي ذلك . يُقال مثلا ً أنه يتـزوج بُغية الحصول على أحد أمريـن : إما الثروة أو المركز والجاه . والحقيقة هي أنه يرفض الزواج ما لم يكن مهيّـأ مادياً ونفسياً . أليست هي الحكمة بعينها ؟ وهل يستحق أن يتهمه البعض بالخبث واللؤم ؟

يُمكن لمنصور وقاية نـفسه من أمراضه النـفسية المتعددة , إذا تغلب على الشك والخوف والقـلق , وتـزود بالانــفتاح والإيجابية .
يرى البعض في المستشار عدلى منصورشخصاً خجولا ً بالغ النعومة عديم الأذى جديراً بالثـقة عــلى الرغم من عناد يُعاوده بين الحيـن والآخر . إن من ينظر إليه تلك النظرة يجهل ولا ريب حقيقـته , لأنه في الواقع مثال الإنسان الذي يحكم من وراء ستار بعيداً عن الأضواء والشهرة , ولا يتورع عن استغلال نـقاط الضعف لدى الآخرين – كالغرور والغيرة وغير ذلك – بُغية الوصول إلى مُبتغاه في الوقت الذي يبدو فيه في الصفوف الخلفية. وهو حذر عاقل , ينهل من الماضي في سبيل خدمة الحاضر , ويحفظ الحاضر سليماً من التخريب والفوضى من أجل الوصول إلى غدٍ أفضل .

بقي القول أن سرّ سعادته حالته النفسية .

يجلس عدلى منصور على قمة عمله بصمت وهدوء غير مألوفين في أوساط الناجحين عادة. فهو يأبى أن يُعلن عن نفسه سواء بالكلام أو وسائل الإعلام المعروفة , ويُفضل أن يُذيع صيته ضمن جدران مكتبه الذي يُشبه البيت الحقيقي بمفروشـاته وأوائله المتعددة . يعيش هذا الرجل في مكتبه الأنيق المريح من نواح كثيرة وفقاً لنظام عمل قاس يمتد من الصباح حتى ساعة متأخرة من المساء . فإذا اضطر خلال النهار إلى الاستـلقاء أو الأكل أو الحلاقـة يجد حوله كل التسهيلات الضرورية لمثل تلك الأعمال التي تـُمارس في البيوت عادة .

من السهل على الإنسان الثاقب النظر أن يتعرف إلى منصور في إطار عمله . فهو رئيس صارم الوجه هادئ النبرات متصلب في تسـيـير الأعمال وفرض النظام وحفظ التـقاليد والرسميات . هندامه كلاسيكي محافظ , وألوانه قاتمة , وحوله صور أفراد العائلة , وفي جيبه أو على صدره ساعة قديمة ورثها عن أبيه أو جدّه . وهو يؤلف مع موظفيه عائلة متماسكة ومتمسكة بالتـقاليد والأصول . هو على رأسها وهم الأعضاء الذين يفترض بهم تقديم واجبات الطاعة والولاء والاحترام أيضاً .

يرفض منصور الألفة بينه وبين الآخريـــن , ويُشدد على مبدأ التمسك بالألقاب وعبارات التهذيب بين جميع الأطراف . يرفض أيضاً النقد الصريح لأعماله وتصرفاته ويتظاهر في الوقت ذاته بقـلة الاهتمام برضى الآخريـن عنه . غير أن عبارات الثـناء تجد دائماً طريقها إلى قلبه وتـُكسب وجهه بحمرة السرور والارتياح . على الرغم من هدوء مظهره واتزانه يتعرّض احيانا لحالة كآبة وتـشاؤم تمتـد أياماً متتالية في بعض الأحيان . خلال تلك المدة ينطوي على نفسه ويرفض الاختلاط كلياً الأمر الذي يُسبب لسير الأعمال جموداً ظاهراً لا ينتهي إلا بعودة صاحب العلاقة إلى وضعه النفسي المعتاد . بالمقابل يستطيع أن يعمل بصورة متواصلة دون أن يملّ أو يتعب , فهو حريص على وقته حرصه على ماله وعائلته .

يحفظ هذا الإنسان الأرقام والإحصاءات والوقائع التاريخية حفظاً يدعو إلى الدهشة والعجب . من أحب الهوايات إلى نفسه مطالعة كتب التاريخ وجمع التحف القديمة . ومن الأمور التي ينجذب إليها بشدة كرم المحتد والأصالة وعلو الشأن بينما يكره بشدة الطيش والتحرر والمظاهر العصرية التافهة .

على الرغم من قسوته وصلابته يتمتع منصور بقلب دافئ يدفعه إلى مساعدة المحتاجين في مؤسسته أو مجتمعه الأكبر مع أنه يرفض التبذير في الحالات العادية . ويُمكن القول أنه يستحق من جميع العاملين معه التـقدير والمودة لأنه في قرارته إنسان حساس خجول يتألم من هذه العزلة التي فرضها على نفسه .

– المستشار عدلى منصور من مواليد برج الديك وهم سريعو التفكير بارعون نشيطون لا يفضلون خوض المخاطر مهما كانت. مواليد الديك يدركون تماماً ما يجري حولهم لدرجة أن البعض قد يعتقد بأنهم أخصائيون نفسيون. ليس من السهل خداع مولود الديك، وهؤلاء الأشخاص صريحون، صادقون، لا يبتعدون أبداً عن الصراحة ويحوز على إعجابهم الأشخاص الصادقين معهم.

لا يقوم مواليد الديك بالألاعيب ولن يتوقع منهم أن يشكلوا أقنعة يختبئون خلفها. إنهم صادقون منفتحون ويحفظون كلمتهم. هؤلاء الأشخاص هم ممن يسعون إلى الكمال كما يحبون أن تكون السيطرة بأيديهم. من الأمور الهامة بالنسبة لمواليد الديك هي مظهرهم.

وذلك لأنهم يعشقون أن تقع ملاحظة الناس عليهم كما يعشقون التواصل الاجتماعي مع أولئك الذين يحبونهم يتوقع مولود الديك أن تكون له السيطرة في المحيط الذي يوجد هو فيه وكذلك هو يصارع للحصول على هذه المنزلة وحتى أنه يرغب بالسيطرة على الأشخاص الموجودين في نطاقه. هذا الشخص أنيق جداً وهو يتوقع من أفراد عائلته أن يكونوا على نفس الحال. ومن الطباع المتأصلة في مولود الديك الطبع المحافظ، الإخلاص، الثقة والدعم لأولئك الذين يملكون الثقة.

ومن المتوقع أن يقع أولئك الأشخاص القريبين من مولود الديك والذين لا يعيشون وفق أسلوبهم الخاص – من المتوقع أن يسيطر عليهم الديك بصورة دائمة مواليد الديك الذين تعلموا كيف يجعلون الآخرين يكونوا كما يريدون هم أن يكونوا ستكون حياتهم ملؤها السعادة والسرور.

الفلكى احمد شاهين