مقالى الجديد بالتقدمية : • كربلاء جديدة فى مصر – دمعة الحسين ودمعة العقيلة زينب : عن مقتل الشيعة فى مصر اتحدث بقلم الاستاذ أحمد شاهين

http://www.taqadoumiya.net/2013/06/25/%e2%80%a2-%d9%83%d8%b1%d8%a8%d9%84%d8%a7%d8%a1-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af%d8%a9-%d9%81%d9%89-%d9%85%d8%b5%d8%b1-%d8%af%d9%85%d8%b9%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b3%d9%8a%d9%86-%d9%88%d8%af%d9%85/

كربلاء جديدة فى مصر – دمعة الحسين ودمعة العقيلة زينب : عن مقتل الشيعة فى مصر اتحدث

صدر الامر من عبيد الله بن زياد لعمر بن سعد بن ابى وقاص – قائد الجيش الاموى :

” فان قتل الحسين فاوطىء الخيل صدره وظهره ؛ فانه عاق شاق قاطع ظلوم ؛ وليس فى هذا ان يضر بعد الموت شيئا “

لقد حاول السبط ان الشهيد ان يلقى الحجة بكل وسائل الحوار والمنطق السليم ؛ الا ان جيش يذيد قد استحوذ عليهم الشيطان ؛ فانساهم ذكر الله ؛ فارتكبوا جريمة من ابشع الجرائم فى التاريخ قاطبة

هكذا فى كل عصر وكل حين ؛ هناك الشهيد المظلوم وهناك الزنديق الغشوم

لقد بكى الحسين – عليه السلام اعداؤه لانهم ظلموا انفسهم ؛ وبكت العقيلة زينب على اخيها الحسين بعد استشهاده

لقد بات عمر بن سعد ابن ابى وقاص ليلته مضطربا خائفا وجلا متحيرا بين نار جهنم وبين جنة الدنيا قائلا :

فـــو الله مــا ادري وانى لحـــائــــــر……….أفـــكر فـي أمري على خطـــريـــــن

أأترك ملــك الــري والـري رغبــتي ………أم ارجع مذمــوما بقـــتل حســــــين

وفـي قـــتله النــار التـي ليس دونها……….حجاب وملك الري قــرة عيني

– لقد أخذ الحسين (عليه السلام) يستعد للقاء عدوه ولكنه اخذ على نفسه ان لا يبدأهم القتال فرفع الحسين (عليه السلام) يده متضرعا الى الله

وهكذا بدأ أصحاب الحسين عليهم السلام بالتناقص شيئاً فشيئاً حتى قتلوا جميعاً وتلاهم بنو هاشم أجمعهم حتى بقي أخو الحسين (عليه السلام) العباس بن علي (عليه السلام) البطل الشجاع الذي أخذ القربة ليجلب الماء لأهل بيته ومن خبث القوم أنهم لم يستطيعوا مواجهته ومبارزته عمدوا إلى طريقتهم المعتادة ألا وهي الغدر فاختبأوا خلف نخلة وقطعوا يمينه ومن ثم شماله وأصابوا القربة وأحاطوا به من كل جانب حتى قطعوه إرباً أربا. وبقي الحسين (عليه السلام) وحيداً فجاءت إليه أخته زينب بنت علي (عليها السلام) قائله له:

خذ رضيعك هذا وأطلب له الماء وجاء الحسين (عليه السلام ) بالطفل الرضيع إلى القوم وقال لهم:

” إن كان لي جرماً عندكم فما ذنب هذا الطفل فخذوه واسقوه بأنفسكم فرموه بسهم وقتلوه على يد أبـيه، فهذه من صفات الخسة والنذالة التي تمتع بها هؤلاء القوم”

هو ( عبد الله بن الحسين ) الرضيع المقتول على يد ابيه عطشانا

والذى انتسب له بالدم – فبيننا قرابة دم – ولاشك

فقد رايتنى فى رؤيا وانا ادخل على ملوك نهاية الزمان اتكلم باسم ( عبد الله بن الحسين ) واحاججهم بالحجة والمنطق

فلعبد الله بن الحسين – ع – رسل نهاية الزمان يتكلمون باسمه ودولة اهل البيت

ولما لم يجد الحسين (عليه السلام) بدا إلا الدفاع عن دين جده محمد والمحاماة عن حرمه وعياله بعدما فقد الناصر والمعين فانه (عليه السلام) برز إلى الأعداء مصلتاً سيفه وداعيا الناس إلى المبارزة فلم يزل يقتل كل من يبرز إليه حتى قتل جمعاً كثيراً.

ثم حمل على الميمنة والميسرة قال عبد الله بن عمار: (فو الله ما رأيت مكسورا قط قتل ولده وأهل وبيته وأصحابه اربط جأشا ولا أمضى جنانا ولا أجراً مقدماً منه، والله ما رأيت قبله ولا بعده مثله، إذ كانت الرجًّالة لتنكشف من عن يمينه وشماله انكشاف المعزي إذا شد فيها الذئب ؛ فأكثر (عليه السلام) فيهم القـتل، حتى خشي عمر بن سعد ان يفنى جيشه ان بقي الحسين على حاله فصاح بجيشه:

هذا ابن الانزع البطين، هذا ابن قتّال العرب، احملوا عليه من كل جانب، فأتته أربعة آلاف وحال الرجال بينه وبين حرمه وأرادوا التعرض لها فصرخ فيهم الحسين (عليه السلام) منددا بقبيح أفعالهم هذه قائلا لهم:

” يا شيعة آل أبي سفيان ان لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم، وارجعوا إلى أحسابكم إن كنتم عرباً كما تزعمون، امنعوا رحلي وأهلي من طغاتكم وجهالكم فعندئذ قصد القوم بنفسه، واشتد القتال بينه وبينهم، وقد نال العطش منه (عليه السلام) فحمل على الفرات فكشفهم عنه وأقحم الفرس في الماء وأراد ان يشرب منه، فناداه رجل من القوم: اتلتذ بالماء يا حسين وقد هتكت حرمك؟ فرمى الماء من يده وقصد خيامه وحرمه، ليرعاها ويحميها ما دام على قيد الحياة، لأنه يعلم انها بعد سويعات، ستبقى من دون حمي ولا نصير، فنادى نداء وداع وفراق لا أمل فيه بلقاء وعودة وناداهن بقلب محزون مفجوع :

(يا أم كلثوم، يا زينب، يا سكينة، يا رقية ؛ يا عاتكة ؛ ويا صفية عليكن مني السلام فهذا آخر الاجتماع. وقد قرب منكن الافتجاع )

لقد ودع اهله الوداع الاخير حيث الموت والفراق

فأحطن به بناته من كل جانب هذي تشمه وأخرى تأخذ بردائه وثالثة تستنجده، ورابعة تقول:

يا أخي: (ردنا إلى حرم جدنا )

فقال لها الحسين (عليه السلام): (يا أختاه هيهات هيهات، لو ترك القطا لنام

فقالت أم كلثوم: يا أخي كأنك استسلمت للموت؟

فقال الحسين (عليه السلام): (يا أخيه كيف لا يستسلم من لا ناصر له ولا معين

ثم سأل (عليه السلام) عن ابنته سكينة فقيل له انها في خيمتها تبكي، فجاء إليها وضمها إلى صدره.

ثم ودّعهم وأمرهم بالصبر قائلا: (استعدو للبلاء، واعلموا ان الله تعالى حاميكم وحافظكم وسينجيكم من شر الأعداء ويجعل عاقبة أمركم إلى خير ويعذب عدوكم بأنواع العذاب ويعوضكم عن هذه البلية بأنواع النعم والكرامة فلا تشكوا ولا تقولوا بألسنتكم ما ينقص من قدركم )

ثم تكاثروا عليه وأحاطوا به فشد (عليه السلام) عليهم حتى كشفهم فجاءه سهمان فوقع أحدهما في عنقه والآخر في فمه فانتزعهما وبسط كفيه فامتلاتا دماً ثم قال: ” اللهم إني أشكو إليك ما يفعل بابن بنت نبيك اللهم احصهم عدداً واقتلهم بدداً ولا تذر على الأرض منهم أحد “

ثم نادى عمر بن سعد بن ابى وقاص يخاطب الجيش الأموي:

ويحكم اهجموا عليه مادام مشغولا بنفسه وحرمه والله ان فرغ لكم لا تمتاز ميمنتكم عن ميسرتكم فحملوا عليه يرمونه بالسهام حتى تخالفت السهام بين أطناب الخيام وشك سهم ببعض أزر النساء فدهشن وأرعبن وصحن ودخلن الخيمة وهن ينظرن إلى الحسين (عليه السلام) كيف يصنع فحمل(عليه السلام) عليهم كالليث الغضبان فلا يلحق أحداً إلا بعجه بسيفه فيقتله والسهام تأخذه من كل ناحية وهو يتقيها بصدره ونحره حتى أثخن بالجراح من كثر ما أصيب والدماء تنزف منه فرماه أبو الحتوف الجعفي بسهم في جبهته فنزعه وسالت الدماء على وجهه الشريف ثم توالوا عليه ضرباً بالسيوف وطعنا بالرماح ورميا بالسهام ورضخاً بالحجارة فلم يتمالك (عليه السلام) وضعف عن القتال فوقف ليستريح عله يجد قوة ويزداد نشاطا ليحامي عن رسالته ومقدساته فرضخه رجل بحجر على جبهته فسال الدم على وجهه فاخذ الثوب ليمسح الدم عن عينه فرماه آخر بسهم ذي ثلاث شعب فوقع في قلبه فاخرج السهم من قفاه وانبعث الدم كالميزاب

فقال (عليه السلام): (بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله إلهي انك تعلم أنهم يقتلون رجلاً ليس على وجه الأرض ابن نبي غيره هون علي ما نزل بي انه بعين الله) ثم إنه (عليه السلام) لطخ به رأسه ولحيته وقال : هكذا أكون حتى ألقى الله وجدي رسول الله )صلى الله عليه وآله) وأنا مخضب بدمي وأقول : يا جد قتلني فلان وفلان

ثم صاح (عليه السلام) بأعلى صوته: (يا أمة السوء بئس ما خلفتم محمداً في عترته، اما انكم لا تقتلون رجلاً بعدي فتهابون قتله، بل يهون عليكم ذلك عند قتلكم إياي، وأيم الله اني لأرجو ان يكرمني الله بالشهادة ثم ينتقم لي منكم من حيث لا تشعرون.

فقال له الحصين: بماذا ينتقم الله منا يا ابن فاطمة؟ أجابه الحسين (عليه السلام): يلقي باسكم بينكم ويسفك دمائكم ثم يصب عليكم العذاب صبا

لم يترك الحسين (عليه السلام) شيئاً إلا وبذله في طاعة الله ورضوانه إذ انه لم يبخل بالمال ولا بالجاه ولا بالولد ولا بالأخ ولم يبق لديه إلا نفسه وها هي روحه متاهب للصعود إلى بارئها عز وجل في سبيله فلم يملك إلا أنفسا تصعد وتنزل وهي في طريقها إلى لقاء ربها وهو طريح على الرمضاء قد كللته قطع السيوف والرماح والحجارة واثخنته الجراح واعياه النزف وجهد الحرب والعطش ومع هذا الحال وإذا به يسبح في روح الله وروحانيته فيناجي ربه بكل مشاعر قلبه ثم جاء إليه الخولي بن يزيد الاصبحي ليحتز رأسه فأرعد وضعف، فقال له سنان بن انس: فت الله في عضديك وابان يديك، ثم نزل إلى الحسين (عليه السلام) فذبحه واحتز رأسه.

وفي رواية ان الذي احتز رأسه شمر بن ذي الجوشن…

وانتهت الواقعة بحرق خيام الحسين (عليه السلام) واقتياد نسائه وأطفاله اسارى – بعد ان عروهن – إلى عبيد الله بن زياد في الكوفة ومن ثم إلى يزيد بن معاوية في الشام.

انه التاريخ يعيد نفسه من جديد فى اماكن كثيرة آخرها مصر الكنانة بمقتل الشيعة الابرياء المسالمين

– اذا حكم البلاد رجل كيذيد فعلينا ان نستعد لسماع نبأ قتل الحسين – عليه السلام – ؛ واذا اعتلى منبر رسول الله – صلى الله عليه واله وسلم – رجل كمعاوية او يذيد بن عبيد الله فعلى الدنيا السلام

– السؤال هنا : لماذا حدثت هذه الفاجعة تحديدا فى عهد رئيس ينتمى للتيار الاسلامى ( كمحمد مرسى ) ولم تحدث فى عهد غيره من الرؤساء ؟

الاجابة : انه عندما تنحرف الامة عن مسارها ؛ والسلطان عن منهج الحق ؛ والنظام السياسى عن الطريق السوى

عندما يركب على السلطة امام جائر يعمل بعباد الله بالظلم والعدوان ؛ ويتصرف بالمال العام وكانه مال ابيه المتوارث هو وبنيه

عندما يحدث كل ذلك فلابد ان تكون هناك موقعة كربلاء كل يوم ؛ وان يكون هناك الشهيد المظلوم ؛ والميت عطشانا ؛ والاخت النائحة كمدا

لقد كانت معادلة الامام الحسين – عليه السلام فى كربلاء هى كالتالى :

” الموت اولى من ركوب العار ؛ والعار اولى من دخول النار “

– لو نظرنا لحادثة مقتل الشيعة فى منطقة زاوية ابو مسلم بمحافظة الجيزة بمصر ؛ سنجد ان التاريخ يعيد نفسه بكل جدارة

لقد كان جيش يذيد يحتوى على اصحاب سوابق فى البغض والكراهية ومحاربة اهل بيت الرسول – صلى الله عليه واله وسلم – ؛ فكانت كربلاء الفرصة الذهبية السانحة التى اغتنموها للانتقام من اهل البيت والتشفى بهم

فهم لم يكتفوا بقتل الحسين واهل بيته واصحابه ؛ وانما مثلوا بجثثهم مما لايرضى الله ولا رسوله ؛ بل وعروا بنات رسول الله من ثيابهن وحليهن بكل خسة ونذالة

ولقد ظهرت نواياهم فى قتل الحسين عندما سالهم عن سبب مقاتلتهم اياه : فقالوا : بغضا بابيك – يقصدون الامام على بن ابى طالب – عليه السلام

فعلى مع الحق والحق مع على ؛ ولقد كرمه الرسول الاكرم – صلى الله عليه واله وسلم – بقوله : اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؛ فهو لم يقاتل قريشا وغيرهم الا اعلاءا لكلمة الله ونصرة لدينه الحنيف ؛ ولم يقاتلهم على مال او جاه

هكذا هى الاحقاد الدفينة والقلوب المريضة تختزن وتختزن حتى اذا حانت الفرصة انتقمت غلا وحقدا

– لقد تكرر التاريخ من خلال تحريض ائمة السلفية القذرة والوهابية المتعفنة الادعياء المنتسبين للاسلام زورا وبهتانا : كمحمد حسان وعبد الملك الزغبى ومن ورائهم السعودية والنظام الوهابى العفن ؛ على قتل الانفس البريئة التى لم يحل الله قتلها فى ابو النمرس بالجيزة من قتل للشيعة والتمثيل بجثثهم ؛ فقد امرنا الرسول الكريم بعدم التمثيل بالجثة حتى لو كان من المشركين الكفار او من البهائم ؛ قائلا : لاتمثلوا بالجثث ولو بكلب عقور

فما بالنا بمن خلقه الله فى احسن تقويم

ما فعلته الفئة الفاسدة المنحرفة مؤخرا فى مصر من قتل للشيعة والتمثيل بجثثهم يجعلنا نقول بكل وضوح وصراحة وبدون مواربة : ان هؤلاء لاينتمون لاى دين فضلا عن الاسلام

فلايوجد دين وضعى او سماوى يقبل بما اتى به هؤلاء السفهاء من افعال شائنة تقدم صورة سيئة ومشوهة عن الدين الاسلامى المتسامح

– لقد كان دعاة الوهابية والسلفية ومن ورائهم المحرضين على سفك دماء المسلمين فى مصر كاشباههم واسيادهم فى قطر والسعودية وغيرهما من الانظمة الملكية المتوارثة

فالهواء الذى يتنفسونه ملوث بالنظام السياسى الفاسد الذى لايرتضيه الله ورسوله

فنحن لم نسمع منهم كلمة شجب او استنكار واحدة لما يفعله حكامهم الظلمة المعادون لله ورسوله من زنا وشرب للخمر والاعتداء على حرمات المسلمين ومحاربة الله ورسوله وموالاة اعداء الاسلام

وهذا يدل على انهم ليسوا فقهاء او علماء حقيقيون ؛ وانما هم مجرد وعاظ سلاطين ؛ فقهاء ضلالة يرمون بالناس الى النار

فهم لايفتون الا بما يرضى اسيادهم ؛ ويغضون البصر عن مساوئهم ومثالبهم ؛ واذا اقتضت مصالحهم واتفقت مع اعداء الاسلام من قتل لابناء طائفة معينة من اجل اشتعال حرب طائفية تخدم الصهيونية : فاهلا ومرحبا بالدم المسفوك ؛ وهو : حلال حلال حلال ؛ كتحليلهم الربا وفوائد البنوك

ان فقهاء الضلالة شاركوا فى قتل الحسين ويشتركون اليوم فى تضليل الامة وقتل الابرياء : تارة بسكوتهم عن الباطل ؛ وتارة بفتاوى التكفير التى يصدرونها

ان فقهاء الضلالة ودعاة السلاطين هم : شياطين الامة ؛ وليسوا بفقهائها : مهما طالت لحاهم ؛ وقصرت ملابسهم ؛ وكبرت عمائمهم

– ان المصلح يبدا بالكلمة وقد ينتهى الى السيف ؛ فهو يوفر على الناس دمائهم ولايحب الولوغ فى دماء الناس التى حرمها الله

على العكس من الطغاة والمجرمين الذين يبداون خطوتهم الاولى نحو الهدف : بهدر الدم الحرام وازهاق الارواح المؤمنة

الاول يموت هوليحيا الانسان ؛ والثانى يموت الانسان ليحيا هو

– لقد تجدد المشهد من جديد اليوم بقتل انفس بريئة من الشيعة فى ابو النمرس بالجيزة والتمثيل بجثثهم ؛ والتى بالتاكيد لن تكون الاخيرة فى مصر الفترة المقبلة ؛ فى ظل تصاعد الصراع الطائفى مصداقا لخطط الصهيونية العالمية وطابورهم الخامس من السلفية والوهابية فى مصر وغيرها

فالصراع الطائفى هو اسهل طريقة لتقسيم مصر واحتلالها : انا شيعى وانت سنى ؛ انا مسلم وانت قبطى ؛ انا مصرى وانت نوبى

– واكاد ارى اليوم ( يذيد ) العصر الحديث وهو يلهو براس الحسين المحزوزة بعصاه التى تقطر دما وهو يترنم بابيات تقطر غلا وحقدا وشماتة :

” لعبت هاشم بالملك – فلاخبر جاء ولا وحى نزل

ولاوحى نزل

ولا وحى نزل

الفلكى احمد شاهين

Advertisements

31 thoughts on “مقالى الجديد بالتقدمية : • كربلاء جديدة فى مصر – دمعة الحسين ودمعة العقيلة زينب : عن مقتل الشيعة فى مصر اتحدث بقلم الاستاذ أحمد شاهين

  1. بسم الله الرحمن الرحيم. الى الفلكي السحار احمد الفلكي كنت أحسبك انسان صاحب علم وكنت اقرأ كل كتابتك ولكن بعد اليوم الذي قراءة لن اعرف انك رافضي والحمد لله عرفت من يمولك ولصالح من تعمل انك ومع الأسف الشديد تعمل لحساب الفرس وعلى حساب من وللاسف الشديد لحساب المال اقول لك وأذكرك بقول الله تبارك وتعالى(بسم الله الرحمن الرحيم يوم لا ينفع مال ولابنون إلامن أتى الله بقلب سليم صدق الله العظيم) ارجو من الله ان يرجعك الى طريق الحق والصواب

    • طيح الله حظكم يا وهابية يا انجاس كلمن يحب ال البيت سويتوه شيعي لعنة الله عليكم وعلى معاوية ويزيد قاتل الامام الحسين الله يجمعكم وياهم بحق محمد وآل بيته الاطهار

  2. بارك الله فيك على هذا الموضوع وبالاخص موقعة كربلاء واخبار الذين لا يعرفون من هو الحسين عليه السلام ومن هم اهل بيت الرسول عليهم افضل الصلاة والسلام ومن هم الوهابية الذين يدعون الاسلام وهم ناس قتله لا يمتون للاسلام بشيء لا من قريب ولا من بعيد فقط ينفذون ما يطلبه منهم اليهود

    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى اولا د الحسين وعلى انصار الحسين رحمة الله عليك يا شيخ حسن شحاته فعلا تذكرت الحسين واﻻعداء من حوله يضربونه بسيوفهم وهو يجود بنفسه الى شهادته فسلاما على قتيل العبرات وهنيئا لك الجنة مع محمد وال محمد عليهم افضل الصلاة والسلام

  3. السلام عليكم لقد صعقت عندما قمت بتشبيه المافون الذي هاجم الصحابة وام المؤمنين السيدة عائشة بسيد شباب اهل الجنة فما هكذا يا سعد تورد الابل نحن ضد القتل مهما كان سببه ولكن لانسمح ان يتشبه هذا بسبط الرسول

  4. موضوع جدا مميز من فلكي محترم…. اتمنى لك استاذ احمد دوام الصحة والعافية ودمت في رعاية الله عز وجل

  5. كانك رافضى شيعى كل كلامك دفاع عنهم ومع انى ضد قتلهم والتمثيبل بجثثهم لكن والله يستحقون أكثر من القتل ولكن ليس بيد العامة ولكن بمحاكمة عادلة
    هذا الذى تدافع عنه حسن شحاته إسمع له على اليوتيوب وهو يسب الصحابة والسيدة عائشة
    حسبى الله ونعم الوكيل فيك وفى امثالك ربنا ينتقم منك ويظهرك لخلقه على حقيقتم ويكشف المستور

    • اعتقد ان الاخ احمد هو سني وليس شيعي لكنه محب لال البيت والعجيب فيكم يا جهلة انكم كل من قال انا احب علي والحسين اصبح لديكم رافضيا واسألك سؤال بالله: ماذا تقول عن معاوية ابن ابي سفيان؟؟؟

  6. سلمت يداك استاذنا الفاضل والله ان ادمعي مدرارا افبعد العراق وسوريا ولبنان الان مصر والبقية تأتي….اللهم انصر الحق اينما دار وادمغ الباطل….فاني اموت كمدا.

  7. بارك الله بك يآستاذ احمد على هذا المقال الاكثر من رائع ؛ وتذكر مقوله الامام علي ـ ع ـ يتوحشون من طريق الحق لقله سالكيه ، حينما تقرء التعليقات التي تهاجمك ، فهم كاجدادهم الامويين لايطيقون سماع كلمه حق بانسان مظلوم ويفرحون بقتل الناس ، ولكن لي سؤال يآستاذ احمد ماهوه موقف صاحب مصر من ذلك ؟؟ وهل سيعاقب من حرض ومن فعل هذا هذه الجريمه ؟؟

    • كلمة حق :

      نقل الفخر الرازي عن صاحب الكشاف و أخرجه الزمخشرى فى الكشاف عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : من مات على حب آل محمد مات شهيدا ، ألا ومن مات على حب آل محمد مات مغفوراً له ، ألا ومن مات على حب آل محمد مات تائبا ، ألا ومن مات على حب آل محمد مات مؤمنا مستكمل الإيمان ، ألا ومن مات على حب آل محمد بشره ملك الموت بالجنة ثم منكر ونكير ، ألا ومن مات على حب آل محمد يزفّ إلى الجنة كما تزفّ العروس إلى بيت زوجها ، ألا ومن مات على حب آل محمد فتح له في قبره بابان إلى الجنة ، ألا ومن مات على حب آل محمد جعل الله قبره مزار ملائكة الرحمة ، ألا ومن مات على حب آل محمد مات على السنة والجماعة
      أقول : لوكان الشيخ الجليل الازهري حسن شحاته غير مؤمن لما قبلته الازهر أن يكون بين ظهرانيها .
      إن لم يكن لليهود عداء مع الشيعة لأسباب تاريخية وايديولوجية ،لكان الشيخ حسن شحاته حي يرزق .
      ولو كان هذا الشيخ الجليل بوذياً أو سيخياً يعبد احد الاصنام التي كانت في الجاهلية ولازالت (حشا الشيخ الجليل من ذلك ) ، لوجدناه يمشي بكامل طوله في القاهرة وفي اكثر البلدان تشدداً كما يمشي الهنود السيخ وعبدة الاصنام في الخليج بحماية كاملة.
      السلام عليك ياشيخ حسن شحاته يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا .ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

  8. فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا * فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ
    بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا
    لا بد من عقر ناقة صالح في البحرين و بعدها النصر بإذن الله فالناقة آية من آيات الله

  9. بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبينا وحبيبنا المصطفى محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين، اللهم بحق العرش ومن علاه وبحق الوحي ومن اوحاه وبحق النبي ومن نبأه وبحق البيت ومن بناه ياسامع كل صوت يا جامع كل فوت ياباري النفوس بعد الموت صلي على محمد واله واتنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الارض ومغاربها فرجا من عندك عاجلا بشهادة ان لاالاه الا الله وان محمد عبدك ورسولك صلى الله عليه واله وسلم تسليما اللهم بحقك وبعرشك وبنبيك المصطفى فرج هم وكرب وسجن عبدك السيد الصابر المرتقب اللهم آمين ،وصلى الله على محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين.

  10. اللهم!!! العن معاوية ومن احب معاوية والعن يزيد ابن معاوية ومن احب يزيد ابن معاوية ومن احب بني أمية واجمعهم معا في الدرك الاسفل من النار بعزتك يا احكم الحاكمين آمين…

  11. يا استاذ احمد شاهين لن ينخدع المصريين الشرفاء لما تمهد لشخصيته مهما فعلت
    اتضح ان الاستكبار عند ازمة في اي بلد وقرب انهيار حاكم يحاولون ابراز شخصية فمثلا لماذا لم تظهر شخصية الدريني الا عند محاولة شرفاء مصر ازاحة محمد كرسي لماذا لم يذكر من قبل في ايام محمد حسني الا مبارك
    لقد تعلم الشعب المصري كيف يختار الاحسن والاكفأ ولن يقبل الا من يعمل لمصلحة مصر والمصريين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s