مصر تدخل عصرا ديمقراطيا ببرلمان ما بعد الثورة

وها هى مصر تدخل عصرا جديدا من الديمقراطية ببرلمان ما بعد ثورة 25 يناير 2011
-و قد سألنى بعض الاصدقاء على احد المواقع ؛ هل سيناريو توقعاتى للانتخابات لاول يوم فقط ام لما بعده ؟
–وكان ردى انه لهذا اليوم والفترة التى تتلوه ؛ نظرا لان كل الكواكب – فيما عدا القمر – تتحرك داخل ابراجها ببطء شديد كل فترة ؛ اما القمر قيترك برجه كل يومين ونصف
مما يعنى معه ان تأثيرات الكواكب التى ذكرتها فى سيناريو الانتخابات ستظل مستمرة طوال مراحل الانتخابات
تماما مثل ما اتوقع كل فترة للدول بتحاويل الكواكب – كاحد التقنيات الفلكية المتعارف عليها – ليوم معين – ولكن التاثير يظل فترة بعدها وتتحقق التوقعات بعدها مباشرة او بفترة

-وكذلك ايضا طالع التحويل السنوى لمصر لنزول الشمس مثلا برج الحمل فى 21 مارس لاى عام؛ والذى من الهيئة الفلكية لذلك اليوم اعلم كل احداث السنة لمصر –الخ

الفلكى\احمد شاهين

سيناريو توقعاتى للانتخابات البرلمانية فى مصر والتى ستبدأ أولى مراحلها يوم : 28-11-2011 وتوزيعة البرلمان القادم بعد انتهاء مراحلها المختلفة : اقتران أسهم : الغيب والنحسين والاعداء ؛ انتشار الاشاعات الموجهة – اعمال تخريبية وارهابية واعمال عنف وحوادث – تواطأ الاخوان والسلفيين مع المجلس العسكرى والنظام على حساب القوى الاخرى وخصوصا الليبرالية و الثورية – الجيش يسيطر على الاوضاع – المظاهرات تملأا الشوارع – شغب من بعض الحركات النقابية والاسلامية -اغتيالات وحوادث واعمال عنف تتلو الانتخابات – اجهزة مخابرات معادية وجمعيات سرية تشعل الفتن داخل البلاد وخصوصاً الطائفية – اعمال تخريبية تطول المنشآت ووسائل المواصلات – الاخوان المسلمون يحصلون على اكثر من : 30%من مقاعد البرلمان – والقوى الاسلامية مجتمعة ( بما فيها الاخوان )تحصد نصف مقاعد البرلمان على الاقل – نسبة من المقاعد ستكون من نصيب ائتلافات الثورة وباقى الاحزاب السياسية والمستقلين والحزب الوطنى المنحل

-ستبدأ الانتخابات البرلمانية فى مصر – حسب تأكيدات المجلس العسكرى الحاكم فى مصر – فى اولى مراحلها يوم : 28-11-2011
وهى تعتبر من اهم الانتخابات خلال التاريخ الحديث لجمهورية مصر العربية ان لم تكن اهمها على الاطلاق
حيث تقام هذه الانتخابات فى ظروف نادرة وغريبة عما تعود عليه المصريون خلال العقود الماضية منذ تنظيم الحياة الحزبية داخل مصر
حيث تعودنا على اقامة الانتخابات فى ظل حاكم – ايا كان توجهه او انتماؤه السياسى –
اما اليوم فان الانتخابات ستنظم فى ظل مجلس عسكرى حاكم يدير شئون البلاد بعد تنحى الرئيس السابق – مبارك والذى اسقطه الشعب بعد ان ادخل البلاد فى كهوف مظلمة من الفساد والمحسوبية والرشوة
ستشهد الانتخابات المقبلة ترشح العديد من القوى السياسية المنظمة داخل احزاب ؛ وممن لاينتمون لتيار معين ؛ ومن هم يخدومون اجندات مختلفة ترى ان الدفع باحد المنتمين لها سيخدم توجهاتها واهدافها على المدى البعيد

-وكما قلت سابقا فان يوم 28 نوفمبر 2011 هوالميعاد الرسمى لانطلاق فاعليات مارثون الانتخابات والذى سيحسم فيه النتائج عوامل عديدة منها : المال – التوجه السياسى – العقيدة والطائفية – الانتقام والتشفى من فلول نظام بائد ظل رابض على انفاس الشعب المصرى طوال عقود عديدة وخاصة خلال ال 35 سنة الاخيرة منذ انشاء الحزب الوطنى الديمقراطى والذى ظل هو الراعى الرسمى لاى انتخابات مقبلة
وانطلق المحللون السياسيون ليس فى مصر والعالم العربى فقط وانما فى العالم لتحليل نتائج هذه الانتخابات واعطاء ومضات بسيطة عن هذه النتائج وما قد تسفر عنه من نتيجة قد تكون فى صالح الشعب المصرى او يظل الوضع كما هو عليه – لاجديد
THERE IS NO NEW UNDER THE SUN
ولكن هذه التحليلات هى فى معظمها استنتاجات وبعضها جساً لنبض الرأى العام وتوجيهه نحو نتيجة معينة من خلال اللعب باوتار الطائفية ومشاعر الكره ضد النظام البائد–الخ
ولكننا ومن خلال هذا الموضوع سنحاول ان نطرق ابواب علم سيدلنا بلا شك على النتائج الصحيحة لما ستسفر عنه هذه الانتخابات ؛ بل واعطاء اشارات ونتائج واضحة لا لبث فيها لتوزيعة مقاعد البرلمان القادم ؛ ومعرفة ماذا سيدور بالتحديد فى الشارع المصرى خلال هذا اليوم التاريخى
انه علم الفلك والنجوم ال ASTROLOGY
الذى طالما اعتمد عليه السياسيون فى مختلف انحاء العالم بل ورجال الاعمال ومنظمى البورصات العالمية فى توجيههم نحو ما يريدون تحقيقه من اهداف

– سنبدأ اولا فى اعطاء نظرة سريعة على الشارع المصرى يوم 28 نوفمبر 2011 – لمعرفة ماذا يخبأ القدر ذلك اليوم وما سيحدث فيه بالتفصيل بين مختلف القوى السياسية بل وفصائل الشعب المختلفة :

– لو نظرنا للخريطة الفلكية ليوم الانتخابات وما ستسفر عنه من نتائج وتوزيع الكواكب والنجوم لوجدنا ما يثير العجب فعلا ؛ حيث انها هيئة مميزة بكل المقاييس :

سيكون اللاعب الاكبر فى هذه الانتخابات هم رجال الدين الاسلامى والمسيحى والقضاة والطبقة المهيمنة على البلد والمال – ( الحاكم العام للهيئة الفلكية لذلك اليوم هو المشترى ( الدين والعقيدة وكبار الائمة والرهبان والقانون والقضاة والطبقة المهيمنة على البلد والمال والاستثمارات )
– ستكون طوائف الشعب والجماهير والرأى العام كله موجها تفكيره نحو الانتخابات وما ستسفر عنه والسياسة الداخلية للبلد بصفة عامة بعد انتهاء تلك الانتخابات ( القمر فى برج الجدى )
– المجلس العسكرى والحكومة متوحدين مع رجال الدين ويوجهونهم لموعظة الناس نحو عدم التخريب وتوعية الناس بايجابيات المشاركة الانتخابية ( الشمس فى برج القوس )
– سيتم انتشار الاشاعات خلال البلد وستروج وسائل الاعلام لاخبار قد يكون بعضها مضللا والاخر يصب فى صالح من تريده السلطة الحاكمة لكى يحتل مقاعد البرلمان المقبل ( عطارد منحوس فى برج القوس )
– قد تندلع اعمال تخريبية وارهابية واعمال عنف وحوادث مفاجئة سيشهدها الشارع المصرى ولكن الجيش سيسيطر عليها من خلال حشده للطبقة العمالية وموظفى الدولة ( المريخ فى العذراء )
– بصفة عامة ستكون السلطات الرسمية فى الدولة والحكومة ممثلة فى اداراتها وهيئاتها فى كامل واهبة استعداداتها لمقابلة اى تجاوزات او اعمال عنف قد تنشب واجهزة الحكومة تعمل بكافة طاقاتها من اجل انجاح ذلك اليوم ( زحل فى برج الميزان )
– ستندلع اعمال شغب وفوضى ( احد اطرافها الحركات النقابية ) وسيشهد الشارع المصرى مظاهرات قد يكون سببها اشاعات مغرضة تعمل على تهييج الجماهير ؛ وستخرج الامور عن نطاق السيطرة رغم محاولات قوات الامن والجيش المستميتة للحفاظ على النظام بشتى الوسائل حتى لو استخدمت القمع فى ذلك الامر وستنطلق تلك الاشاعات من افراد لا يريدون الخير لهذا الوطن ولا يريدون لهذه الانتخابات ان تتم باى حال ( اورانوس فى الحمل )
– اغلب الاحتجاجات التى ستنظم سيكون افرادها منتمون لتيارات عديدة اسلامية وصوفية ودينية بصفة عامة ومنتظمون داخل حركات نقابية والعاملين بالشركات ( نبتون فى برج الدلو )
– وجود كوكب بلوتو ( الدال على انحطاط وتدهور البلد وظهور انظمة جديدة والعنف والجرائم والمخابر ات والانظمة المعادية للبلد والتى تعمل بالخفاء ) فى برج الجدى ( السلطة والحكومة والطبقة الحاكمة والسياسة الداخلية للبلد والقرارات السياسية ورجالاتها ) –
يجعلنى اتخوف فى وجود من داخل السلطة الحاكمة بل ومن التيارات السياسية من يعمل ضد مصلحة البلد من اجل ضمان استمرار النظام القائم
– ستشهد فترة ما بعد الانتخابات حوادث قد تصل الى الاغتيالات واعمال عنف ستتهم فيها اجهزة مخابرات وجمعيات سرية تهدف لاشعال الفتنة الطائفية داخل البلد
– اهم ما سيشغل الناس بصفة عامة ذلك اليوم هو الصورة العامة للبلد ومحاولة اظهار الثورة المصرية فى ابهى حللها من خلال ضمان انتهاء الانتخابات بصورة مشرفة واحلال الديمقراطية محل الديكتاتورية ( البرج الطالع هو برج القوس )
– ولكون البيت الطالع هذا منحوس ؛ فهذا ما يجعلنى اشعر بقلق شديد حيال ما يتمناه المصريون من تحقيق الديمقراطية والعدالة اجتماعية
– ستحدث فوضى واعمال عنف بلا شك وخاصة بوسائل المواصلات وستظهر حوادث مفاجئة من خلال نهب واحراق المتاجر والهيئات والشركات ( اورانوس فى البيت الثالث )
– انتشار اعمال العنف والجرائم فى الانتخابات ؛ وستشهد البلد نشاط غير مسبوق لجمعيات سرية وتيارت معادية من داخل وخارج البلد واجهزة مخابرات ستعمل على اثارة الشعب ودفعه لاعمال معادية بالتاكيد ستضر صورة مصر الخارجية ( بلوتو فى البيت الاول ) ( وسهم النحسين والاعداء متواجد فى بيت البرلمان والمجالس التشريعية ) ؛ وهناك اقتران واتحاد بين سهم الغيب وسهم النحسين والاعداء فى بيت البرلمان

– ستنتشر الاشاعات والاخبار الكاذبة فى الانتخابات والتى ستعمل على تهييج واثارة الجماهير ؛ بعض الاشاعات سيتم ترويجها من خلال وسائل الاعلام وملصقات بوسائل النقل العام ( القمر وعطارد متواجدين فى برج وبالهم ومنحوسين )

– تدل النجوم ايضا على انحطاط الحالة المزاجية للشعب من مخالفات سيرونها تحدث على ارض الواقع وتجاوزات فى حق الديمقراطية الوليدة ؛ وستروج الاشاعات الكاذبة لابعد مدى وستعمل على تضليل الراى العام ؛ مما يخرج الامور عن نطاقها الطبيعى وتشتعل الثورة مجددا وتنتفض الجماهير الغاضبة محطمة كل ما تراه امامها من وسائل المواصلات المتعددة قد تمتد الى المنشآت العامة ووسائل النقل والمواصلات

– كما ستحدث مشاكل ولاشك لمحاولة اعداء الشعب او من يسمونهم بالثورة المضادة تكدير الاجواء الانتخابية ؛ لاتصال التربيع النحس بين سهمى السعادة والنحسين والاعداء فى بيت البرلمان والمجالس التشريعية
– ايضا الاقتران بين سهم الغيب وسهم النحسين والاعداء فى ذات البيت الذى هو ( بيت البرلمان والمجالس التشريعية ) يدل على ان الغيب يخفى الكثير والكثير مما لن تحمد عقباه للاتصالات السلبية سالفة الذكر ؛ والاحداث ستكون ذات صلة بالانتخابات البرلمانية لتواجدهم بالبيت الخاص به
– سيحدث شغب واحداث طائفية خصوصا من السلفيين والاخوان المسلمين والذين لايستبعد ان يكونوا متواطئين مع النظام الحاكم من اجل السيطرة على الشارع المصرى وحصاد اكبر مقاعد ممكنة فى برلمان ما بعد الثورة على حساب القوى السياسية الاخرى والمتمثلة فى ائتلافات الشباب والقوى الليبرالية –الخ

– ولو القينا نظرة سريعة على خريطة المرور ( TRANSIT ) لكواكب يوم 28 نوفمبر 2011 على كواكب ميلاد جمهورية مصر العربية ؛ لخرجنا بالنتيجة التالية :
– اعمال الشغب والعنف والحوادث والاحتجاجات هى سمة ذلك اليوم بكل تأكيد ؛ لمعاداة وضغط القمر ( الشعب والراى العام والجماهير ) فى الهيئة الفلكية ليوم الانتخابات على كوكب بلوتو فى طالع ميلاد مصر (انحطاط وتدهور البلد وظهور انظمة جديدة والعنف والجرائم والمخابر ات والانظمة المعادية للبلد والتى تعمل بالخفاء ) ؛ وايضا القمر يعادى زحل فى الهيئة الفلكية لمصر ( النظام والسلطة وحفظ الامن والادراة والتعصب للعقيدة )
– هناك تشكك من المجلس العسكرى الحاكم والحكومة بصفة خاصة تجاه العملية الانتخابية برمتها ؛ وتظهر نية المجلس العسكرى الحقيقية تجاه العملية الانتخابية والديمقراطية بصفة خاصة من خلال معاداة الشمس للمشترى فى طالع ميلاد مصر
– ستظهر مرونة الجيش ضد اعمال العنف والارهاب والحوادث والتى ستحدث ولاشك وستطول المسارح والمتاحف واماكن اللهو كالسينمات وايضا المدارس
– ستندلع مواجهات دامية عنيفة ضد الجيش موجهة من اعضاء الحركات والقوى السياسية بمختلف توجهاتها ؛ وسيذداد معدل الجرائم ذلك اليوم وستملأ المستشفيات بالجرحى والمصابين والسجون بالمجرمين
كما ستحدث مشاحنات واحتكاكات واعمال تخريبية سيحدث على اثرها اقتحام وحرق السجون واطلاق سراح السجناء وذيادة معدل الجرئم ذلك اليوم وسيكون المحرض اعداء البلد سواء من مواطنيها او من غير ابنائها بغية خراب هذا الوطن الذى طالما ظل متماسكا فى بنيانه الاف السنين
– ستتوحد التيارات والمذاهب والدينية والصوفية فى نسيج واحد ولكن لخدمة مصالحها هى حتى ولو كان ضد مصلحة الشعب المصرى ( تناغم كوكب نبتون مع كوكب نبتون ميلاد مصر ومعاداته للقمر فى نفس الطالع وبلوتو فى بيت البرلمان والمجالس التشريعية ) ؛ كما ان هذه الاتصالات تدل على انها تسير على هوى الحكومة والمجلس العسكرى الحاكم وفى ركابه ؛ ولو على حساب تدهور البلد وظهور انظمة لا تمت للديمقراطية وحرية الرأى بصلة ؛ وضد ارادة الشعب المصرى
– ستسعى جهات خارجية واجهزة مخابرات اجنبية وانظمة معادية للبلد لتدهور حال البلد وانحطاطه من خلال اعمال ارهابية واعمال عنف وحوادث طائفية وظهور انظمة جديدة على هواها تخدم مصالحها واجنداتها الخارجية اكثر مما تخدم به ابناء وطنها ) ؛ وستعمل على زعزعة ثقة الشعب المصرى فى الجيش من خلال اعمال عنف ضد رجالات الجيش واظهار الجيش بمظهر الضعيف الذى يريد ان يقمع ابناء وطنه

– هذه صورة موجزة لاحداث يوم الانتخابات : 28 نوفمبر 2011 وما بعده وماسيظهر من احداث سواء بالسلب او الايجاب على حسب الهيئة الفلكية ؛ وطالع تحويل الكواكب على الهيئة الفلكية لميلاد جمهورية مصر العربية

– ولننتقل الان الى داخل البرلمان ونتخطى حاجز الزمن ؛ ونضع تصورا لتركيبة البرلمان القادم من مختلف القوى السياسية التقليدية والجديدة التى ظهرت فى اعقاب ثورة 25 يناير 2011 فى جمهورية مصر العربية ؛ بعد انتهاء المراحل الانتخابية اجمعها ؛ وذلك من واقع طالع مصر وهيئتها الفلكية للربع الثالث من العام للتحويل الحادث من نزول الشمس لبرج الحمل عام 2011

-ورغم سابق توقعى لتأجيل هذه الانتخابات البرلمانية حتى اشعار آخر أو الغاؤها تماما نظرا لما سيجد من احداث
الا اننا سنتصور ونفترض انها عدت بسلام بمختلف مراحلها :

-اذا حللنا بصفة خاصة البيت الحادى عشر ( بيت البرلمان والمجالس التشريعية ) فى الهيئة الفلكية سالفة الذكر لنستشف منها ما قد تفرزه الانتخابات من مقاعد موزعة على مختلف القوى السياسية فى مصر ؛ سنجد الاتى :

1. البيت الحادى عشر هو برج الحمل ( الانظمة الديكتاتورية والانقلابات السياسية وثورات الجماهير وصورة الوطن وروح المواطنة ) فى الدرجة ال 27 منه ؛ وهذا البيت منحوس
2. الحاكم لهذا البيت هو المريخ ( الجيش واعمال العنف والحوادث والاعمال الارهابية ) – المنحوس – والمتواجد فى البيت الثانى ( المال والبنوك والتجارة —الخ )
3. متواجد فى هذا البيت كوكب المشترى ( الاستثمارات والمال والبنوك ورجال الدين والائمة والقضاة والطبقة المهيمنة والمسيطرة على البلد )
4. يوجد اتصال مساعدة بين الشمس ( السلطة الحاكمة والحكومة ) والمريخ (الحاكم لبيت البرلمان والمجالس التشريعية)
5. يوجد اقتران بين القمر ( الجماهير والراى العام والشعب والديمقراطية ) وبين المريخ الحاكم لبيت البرلمان

– مما سبق يتضح الاتى :

– من الواضح ان هناك شبه اجماع بين القوى السياسية على ان اجراء الانتخابات بالصورة الحالية يأتى ضد رغبة هذه القوى وهو عامة غير مفهوم حتى للنخبة السياسية ( نحوسة البيت الحادى عشر – بيت البرلمان والمجالس التشريعية ) وهو برج ثورات الجماهير —الخ
– سماح النظام الانتخابى باجراء الانتخابات بالثلثين للقوائم الحزبية المغلقة والثلث بالنظام الفردى ؛ سيضعف الحياة السياسية وسيخل بتركيبتها ؛ واكثر فئة سيخدمهم هذا النظام هم : التيارات الاسلامية وفلول الحزب الوطنى المنحل ؛ واصحاب النفوذ والمال والقوى السياسية ذات المرجعيات الاسلامية والعائلات الكبيرة ؛ وتخفى بعض رجال الاعمال فى صفات اخرى كالعمال وغيره مما يقضى على فرص العمال والفلاحين الحقيقيين فى الوصول لمقاعد برلمان ما بعد الثورة( سهم النحسين يوجد فى برج العذراء : برج الطبقة العاملة والموظفين –الخ ) ؛ والمريخ متواجد فى بيت المال والتجارة والاقتصاد ؛ وكوكب المشترى ( الاستثمارات والمال والبنوك ورجال الدين والائمة والطبقة المهيمنة والمسيطرة على البلد ) متواجد فى بيت البرلمان والمجالس التشريعية
– تأتي هذه الانتخابات وسط احتقان سياسي واجتماعي حاد كشفته حالة من التململ الشعبي واحتجاجات في مختلف أنحاء الجمهورية بعد أن طال أمد الفترة الانتقالية ولم يحدث أي تقدم على صعيد عدد من الملفات الحيوية ؛ كما أن قطاعات واسعة من الشعب تعول على الانتخابات التشريعية المقبلة كمتنفس للاحتقان السياسي الذي يشهده الشارع، والذي بات منذ قيام ثورة 25 يناير العام الجارى أحد أهم الفاعلين في المشهد السياسي المصري.
-هذه الانتخابات تستمد أهميتها الكبرى من كونها ستأتي بمجلس تشريعي، من مهامه الأساسية انتخاب جمعية تأسيسية ؛ وتتولى الجمعية التأسيسية إعداد مشروع دستور جديد للبلاد (اتصال مساعدة بين الشمس ( السلطة الحاكمة والحكومة ) والمريخ (الحاكم لبيت البرلمان والمجالس التشريعية) ؛وايضا الاقتران بين القمر ( الجماهير والراى العام والشعب والديمقراطية ) وبين المريخ الحاكم لبيت البرلمان والمجالس التشريعية
– وقد مست الانتقادات الأداء السياسي للمجلس العسكري وانفراده بصنع القرار وإبداءه نهجا استبداديا في استخدام سلطاته التشريعية عبر إصدار سلسلة مراسيم، مثل تجريم الإضرابات والتجمع السلمي وإعادة العمل بقانون الطوارئ.
وكان آخرها قوانين الانتخابات التي جاءت على نقيض الإجماع الوطني بضرورة اعتماد نظام الانتخاب بالقائمة المغلقة فقط، في حين أصر المجلس العسكري على منح الثلثين للقائمة المغلقة والثلث للانتخاب بالنظام الفردي.
وأثار هذا الأمر جدلا كبيرا مع قطاع واسع من النخبة اعتبر أن المجلس لا يسعي إلا إلى إنتاج برلمان مفتت ضعيف لن يقدر على إصدار التشريعات اللازمة لإنجاز عملية التحول الديمقراطي ومراقبة ومحاسبة المجلس العسكري نفسه – ( البيت الحادى عشر ( بيت البرلمان والمجالس التشريعية ) هو برج الحمل ( الانظمة الديكتاتورية والانقلابات السياسية وثورات الجماهير وصورة الوطن وروح المواطنة ) والحاكم له المريخ ( الجيش )؛ وهذا البيت منحوس لتواجده فى حد زحل – النحس الاكبر)
– ثمة مخاوف جدية من أن يؤدي الاحتقان الطائفي في البلاد إلى التأثير على قرار الناخبين أو التصويت الطائفي في بعض الدوائر، ولا سيما مع الظهور القوي للجماعات ذات التوجهات الدينية المتشددة

– اتوقع أن يختلف المشهد السياسي في مصر بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية المقبلة بحصول الإخوان على نسبة أكبر من 30 %
لان الإخوان هم الأكثر تنظيمًا واستعدادًا للانتخابات، كما ان هناك ميولاً عامة من جانب الشعوب العربية نحو الإسلاميين، وما حدث في تونس سوف يتكرر في مصر ودول الربيع العربي كافة، وأن نسبة سيطرتهم على الانتخابات سوف تختلف من دولة إلى أخرى.
-سوف تزيد نسبة حصول الإسلاميين في البرلمان المقبل بصفة عامة بمختلف تياراتهم وتوجهاتهم عن 50 % من المقاعد ، وهي النسبة التي تحقق لهم الغالبية والمشاركة في تشكيل الحكومة الجديدة.

– ستكون هناك نسبة من المقاعد من نصيب ائتلاف الثورة وباقي الأحزاب السياسية، ونسبة لن تكون صغيرة لمصلحة المستقلين الفرديين، وكذلك فلول الحزب الوطني والنظام السابق.

الفلكى\احمد شاهين

تحقق توقعاتى التى قمت بنشرها منذ فترة : موت اطفال اختناقا بالغاز – اذدياد عدد القتلى من الثوار والشباب والاطفال – الغازات السامة تملأ الميدان

– كنت قد ذكرت منذ فترة وفى موضع آخر من مدونتى هذه ( نوستراداموس العرب ) : توقعاتى لاحوال البلد والتى اتابعها فلكيا ونجوميا باستمرار نظر لتواتر الاحداث وتسارعها بشكل مخيف

-ذكرت اذدياد عدد القتلى وخصوصا بين الشباب والاطفال

– ذكرت الاختناقات بالغازات السامة –الخ

-وكان عنوانها : ” مصر تتهيأ لظهور مصلحها – ماذا بعد ؟ عطارد ينذر بذيادة القتلى من شباب مصر ؛ والمريخ يحرقها ؛ والجيش والحكومة اعداء الشعب ”

-وهاهى الاخبار اليوم تطالعنا عن اذدياد عدد القتلى بين الثوار والشباب
بل والاطفال – كما توقعت –
واختناق اطفال بالغازات بالتحرير وطنطا وغيرها

وهذه روابط الاخبار :
http://www.egylovers.com/news/105684.html

وخبر آخر :
http://www.boswtol.com/politics/news/11/november/23/45146

والى نص توقعاتى التى نشرتها منذ فترة :

“- الاحداث تتسارع فى مصر ؛ والمظاهرات تعود الى ميدان التحرير من جديد

النداءات تتوالى : ” الشعب يريد اسقاط النظام “

حرائق – تفجيرات – اصابات – قتلى

التاريخ يكرر نفسه ويعود الى المربع صفر – يوم 25 يناير

الشرطة ترتكب نفس الحماقات والاخطاء التاريخية التى كلفتها سمعتها وشرفها المهنى

الجيش يعاود نفس الاخطاء بعد ان انكشف الغطاء الشعبى عنه

-هل مصر متجهة الى الهاوية كما يظن البعض ؟

اجابتى هى : لا

-اذن ماذا يحدث فى مصر التى ظلت الاف السنين متماسكة أبية على
الغزاة

– اجابتى : هو المخاض الذى سينتج عنه من سيقود مصر الى النصر

ما يحدث الان هى الفتن التى تنبأ بها الاقدمون للمصريين الذين سيجثون على الركب ويودون لو ذهبوا مع من ذهب وستنتهى فتن الارض بأسرها اليهم وستدور الخيل على اراضيهم – كما فى النبؤات التى اوردتها هنا على مدونتى فى موضع آخر

– فى الواقع ان ما يحدث الان على ارض مصر هى الخطوة الانتقالية والتى لابد ان تمر بها مصر قبل ظهور مصلحها الذى سيحارب اسرائيل ويحشر لهم جنوده فى قلب سيناء

– وقد تحول المجلس العسكرى فى مصر من حامى للشرعية الى متشبث بالسلطة ؛ يريد ان يحكم ويتحكم مما قد ينذر بعواقب وخيمة ستؤدى الى اجتثاث المجلس العسكرى بكامله من مقعد السلطة بالقوة الجبرية التى بات من السهل على الشعب المصرى ان يستعملها وبمساعدة افراد من داخل الجيش المصرى نفسه

– ومن المعلوم ان ما يحدث داخل اى دولة كائنة ما كانت على ظهر الارض يظهر من خلال طوالع التحويل لميلادها والقرانات بانواعها

– وقد ظهرت عندى منذ فترة – ومن خلال طالع التحويل لمصر – دلائل تذمر وحدات الجيش المصرى مما يفعله قادة المجلس العسكرى مما ينذر بانقلاب وشيك عليهم من داخل المؤسسة العسكرية التى تعج بالشباب الساخط والغير راضى عن احوال البلد

– ولكن ما الجديد اليوم ؟

الواقع اننى اتابع كفلكى وكمنجم احداث دول العالم المختلفة ؛ من خلال طوالعها والتقنيات الفلكية المختلفة

-ولكن ما لفت نظرى تحديدا فى الاحداث المصرية الاخيرة هى دلائل فلكية جد خطيرة وتكاد تنطق بالكثير من عظائم الامور التى ستحدث فى المستقبل :

الشمس انتحست فى برج الخفاء والسرية وحلت فى بيت الاعداء المخفيين لمصر والخصومات والمنازعات والقتال وربعت بلوتو

– النظام المصرى متمثل فى الحكومة والمجلس العسكرى اصبح عدوا للشعب ؛
لم يعد الجيش حاميا للشرعية وانما بات فى صف اعداء مصر ؛ ولكن عداؤه خفى : اجهزة مخابرات – انظمة سرية – اغتيالات – عنف – جرائم –الخ

النتيجة : اصابات – قتلى – تفجيرات – اعتقالات —-الخ

– عطارد فى برج وباله ومنتحس فى ثامن ميلاد مصر ( الموت ) : اذدياد عدد القتلى خصوصا بين صفوف الشباب والاطفال ممن سيلقون مصرعهم خنقا بالغازات السامة وغيره

– المريخ سيحرق المسارح واماكن اللهو والمتنزهات والمدارس واذدياد اعمال العنف بصورة غير مسبوقة

الفلكى \ احمد شاهين

– طائر الموت يحلق فى سماء مصر ( السعودية – مصر – السعودية – البحرين ) – الجيش المصرى يستخدم قوته القصوى والمريخ يساعده والشباب والثوار هم الضحايا

-قيل قديما فى النبؤات والتى سبق وان نشرتها على مدونتى هذه فى موضع آخر :

” ويا أهل مصر مصلحكم آن اوانه – وقرب زمانه – اذا الفتن تتابعت – والكنوز ظهرت – والفروج استحلت – والاموال استغلت ؛ ولكن هلاككم نيلكم وبلاكم فى تدبيركم ؛ واليكم يا أهل مصر تنتهى الفتن بأسرها ؛ وعليكم تدور بخيلها ورجلها ؛ ويا ويلكم يا أهل مصر يوم تجثون على الركب وتودون لو ذهبتم مع من ذهب ؛ وما أعد لكم من خطوب مزعجة وكروب مدلجة ؛ أذا سادت السفلة وارتفعت البطلة ؛ وقوى الظلم وضعف المظلوم ؛ وكان الحق بين اهل مصر مكتوم

ويح لاهل الارض فى الطول والعرض ؛ من شجرة الحنظل بسيناء وخمير الصندل ؛ كيف الخلاص من القناص لولا شاهين الاسرار ؛ يطير على فراخ الوحش لما حن بارض بابل ؛ وله طاب الرقاد بمدينة الساحل ”

– هذا هو حال مصر هذه الايام فى الحقيقة ؛ ولكن سيخرج من بين ظلام الفتنة من سيبدد الشكوك وينير لمصر طريقها بسبب التخبط الحادث من الفتن المدلجة ويدل الناس على طريق الصواب

-وفى الحقيقة فقد نشرت على نفس المدونة منذ فترة توقعى لحال مصر ؛ وتوقعت اذدياد القتلى من الشباب وذيادة الحرائق والتفجيرات —-الخ
وقلت ايضا ان الشمس انتحست فى برج الخفاء والسرية وحلت فى بيت الاعداء المخفيين لمصر والخصومات والمنازعات والقتال وربعت بلوتو

– ولكن الجديد ان الشمس بداية من اليوم تحركت وحلت فى ثامن طالع مصر —————- يا الله !!!!!!!!!!!!!

ما هذا ؟ الا يكفى انتحاس عطارد وحلول المريخ النحس فى بيت المسرات والافراح ؛ ايضا ثامن مصر ( الموت )

انه الكبش الاملح الذى سيذبح على الصراط

طيور الموت كثرت فى منطقتنا العربية

رفرف على السعودية وليبيا والان يرفرف على مصر وسيعاود الى السعودية ثم الى البحرين

– المريخ سدس مريخ مصر : انه الجيش والشرطة فى عنفوانها واعلى درجات استعداداتها لا شىء يقف امامها
من يقف امامها مقضى عليه لا محالة – هذا حكم النجوم

– ماذا ايضا : المريخ متواجد فى البيت الاول ( بيت الشعب – الصحة –الخ )
الجيش ملتحم بالشعب – هل ليحافظ عليه ام ليقضى عليه ؟!!!

الفلكى\احمد شاهين

-بوادر التذمر داخل الجيش المصرى : رائد بالجيش ينضم للمتظاهرين وسط اخبار الايام الماضية عن حظر للتجوال داخل معسكرات الجيش لاعاقة انقلاب وشيك الحدوث بين شباب الجيش

رغم كل ما يحدث
يوجد ضباط وطنيون دفعوا ثمن حبهم لمصر وانضموا للمتظاهرين فى 25 يناير وما بعدها
فى سابقة تدل على مدى تذمرهم من الاوضاع
وكان جزائهم السجن والحبس

-وها هو المشهد يتكرر اليوم : رائد بالجيش المصرى ينضم للمتظاهرين
من جراء الاوضاع المؤسفة التى شهدتها الساحة المصرية مؤخرا ضد الابرياء من الشباب وغيرهم
وهذا الضابط قد فصل من الجيش بعد احداث اول السنة بمصر فى ثورة 25 يناير
ورجع للجيش ؛ وها هو اليوم ينضم من جديد للمتظاهرين تصديقا لمقولة بان التاريخ يعيد نفسه

ولا يخفى على الكل وتواردت الانباء انه كان هناك حظر للتجوال الايام الماضية داخل المعسكرات لوجود انباء عن تذمر بين صفوف الضباط يريدون التغيير ويحاول القادة جهدهم الا يحدث

المصدر : اليوم السابع القاهرية
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=538196&SecID=65

الفلكى\احمد شاهين

اعادة لتوقعاتى لدول عديدة منها مصر تحديدا – نشرتها على مدونتى هذه يوم : 8-9-2011 ؛ انقلاب داخل وحدات الجيش المصرى ؛ اذدياد الحرائق والتفجيرات فى المبانى والمؤسسات الحكومية الحيوية ؛ زلازل ستضرب اركان مصر ؛ الحكومة المصرية متخبطة فى قراراتها ؛ مندسون وسط الناس يشعلون فتيل الازمة عقدو العزم على خراب مصر بعضهم من جنسيات خليجية ومن الجزيرة العربية

– مصر :

مازال القدر يعاند مصر ؛ فالمشاكل فى تذايد : الحرائق ستشتعل فى المؤسسات الحيوية والحكومية ؛ زلازل قوية ستهز اركان مصر ؛ الحكومة متخبطة فى قراراتها
ولكن احذرى يا مصر يا كنانة الله فى ارضه : فاعدائك تحولوا من السابع للثانى عشر فاصبحوا ظاهرين لا يخافون احد وهم اقوياء وذوو شرف عقدوا العزم على خرابك واغلبهم من جنسيات عربية وتحديدا من الجزيرة العربية فالقوس فضحهم ودل عليهم ؛ حيث يحكم برج القوس الجزيرة العربية

الذنب فى الطالع قد حل : سفلة الناس بين افراد الشعب مندسون يبغون خراب ودمار مصر والناس ساهون لاهون منشغلون بامور سيفيقون منها عما قريب على حدث جلل سيدوى كالصاعقة على رؤوسهم

الجيش المصرى ينقسم على نفسه ؛ افراد الجيش المصرى متذمرون ولا يعجبهم حال البلد ؛ والنتيجة انقلابات داخل وحدات الجيش المصرى

2- تونس الخضراء :

المريخ حل فى الثامن وزحل استكان بالعاشر : الموت يتنقل بين ربوع تونس الخضراء
الحوادث والجرائم فى تذايد مستمر الفترة القادمة
الموت يحصد ارواح افراد الجيش وخصوصا البحرية وكذلك الاطباء

القدر يدون على صفحة تونس الفترة القادمة : من يعمل بالنار يكوى ويموت بالنار – والمعنى مبطن –

3- المملكة العربية السعودية :

المرض والموت يجتاح افراد يحتلون مناصب مهمة ومن علية القوم فى المملكة السعودية منهم ادباء وعلماء ذات صيت

مشاكل اقتصادية وتدهور فى المردود الانتاجى بالمملكة

شبح الحرب يخيم على ارض الجزيرة من جهة الشمال ؛ والسفن فى خطر

4- مملكة قطر :

اذكر قطر على انها مملكة لانها ستصبح كذلك بالفعل

مشاكل بالحكومة والبرلمان وذيادة حوادث السير

احزنى يا قطر فلن تقام على ارضك الاولمبياد

الفلكى\احمد شاهين

مصر تتهيأ لظهور مصلحها – ماذا بعد ؟ عطارد ينذر بذيادة القتلى من شباب مصر ؛ والمريخ يحرقها ؛ والجيش والحكومة اعداء الشعب

– الاحداث تتسارع فى مصر ؛ والمظاهرات تعود الى ميدان التحرير من جديد

النداءات تتوالى : ” الشعب يريد اسقاط النظام ”

حرائق – تفجيرات – اصابات – قتلى

التاريخ يكرر نفسه ويعود الى المربع صفر – يوم 25 يناير

الشرطة ترتكب نفس الحماقات والاخطاء التاريخية التى كلفتها سمعتها وشرفها المهنى

الجيش يعاود نفس الاخطاء بعد ان انكشف الغطاء الشعبى عنه

-هل مصر متجهة الى الهاوية كما يظن البعض ؟

اجابتى هى : لا

-اذن ماذا يحدث فى مصر التى ظلت الاف السنين متماسكة أبية على
الغزاة

– اجابتى : هو المخاض الذى سينتج عنه من سيقود مصر الى النصر

ما يحدث الان هى الفتن التى تنبأ بها الاقدمون للمصريين الذين سيجثون على الركب ويودون لو ذهبوا مع من ذهب وستنتهى فتن الارض بأسرها اليهم وستدور الخيل على اراضيهم – كما فى النبؤات التى اوردتها هنا على مدونتى فى موضع آخر

– فى الواقع ان ما يحدث الان على ارض مصر هى الخطوة الانتقالية والتى لابد ان تمر بها مصر قبل ظهور مصلحها الذى سيحارب اسرائيل ويحشر لهم جنوده فى قلب سيناء

– وقد تحول المجلس العسكرى فى مصر من حامى للشرعية الى متشبث بالسلطة ؛ يريد ان يحكم ويتحكم مما قد ينذر بعواقب وخيمة ستؤدى الى اجتثاث المجلس العسكرى بكامله من مقعد السلطة بالقوة الجبرية التى بات من السهل على الشعب المصرى ان يستعملها وبمساعدة افراد من داخل الجيش المصرى نفسه

– ومن المعلوم ان ما يحدث داخل اى دولة كائنة ما كانت على ظهر الارض يظهر من خلال طوالع التحويل لميلادها والقرانات بانواعها

– وقد ظهرت عندى منذ فترة – ومن خلال طالع التحويل لمصر – دلائل تذمر وحدات الجيش المصرى مما يفعله قادة المجلس العسكرى مما ينذر بانقلاب وشيك عليهم من داخل المؤسسة العسكرية التى تعج بالشباب الساخط والغير راضى عن احوال البلد

– ولكن ما الجديد اليوم ؟

الواقع اننى اتابع كفلكى وكمنجم احداث دول العالم المختلفة ؛ من خلال طوالعها والتقنيات الفلكية المختلفة

-ولكن ما لفت نظرى تحديدا فى الاحداث المصرية الاخيرة هى دلائل فلكية جد خطيرة وتكاد تنطق بالكثير من عظائم الامور التى ستحدث فى المستقبل :

الشمس انتحست فى برج الخفاء والسرية وحلت فى بيت الاعداء المخفيين لمصر والخصومات والمنازعات والقتال وربعت بلوتو

– النظام المصرى متمثل فى الحكومة والمجلس العسكرى اصبح عدوا للشعب ؛
لم يعد الجيش حاميا للشرعية وانما بات فى صف اعداء مصر ؛ ولكن عداؤه خفى : اجهزة مخابرات – انظمة سرية – اغتيالات – عنف – جرائم –الخ

النتيجة : اصابات – قتلى – تفجيرات – اعتقالات —-الخ

– عطارد فى برج وباله ومنتحس فى ثامن ميلاد مصر ( الموت ) : اذدياد عدد القتلى خصوصا بين صفوف الشباب والاطفال ممن سيلقون مصرعهم خنقا بالغازات السامة وغيره

– المريخ سيحرق المسارح واماكن اللهو والمتنزهات والمدارس واذدياد اعمال العنف بصورة غير مسبوقة

الفلكى \ احمد شاهين

اعادة للجزء الثانى من توقعاتى للدول والذى نشرته على هذه المدونة يوم : 8-9-2011 والذى توقعت فيه لدول عديدة منها مصر : زلازل تهز اركانها ؛ وانقلاب بالجيش المصرى

ا- مصر :

مازال القدر يعاند مصر ؛ فالمشاكل فى تذايد : الحرائق ستشتعل فى المؤسسات الحيوية والحكومية ؛ زلازل قوية ستهز اركان مصر ؛ الحكومة متخبطة فى قراراتها
ولكن احذرى يا مصر يا كنانة الله فى ارضه : فاعدائك تحولوا من السابع للثانى عشر فاصبحوا ظاهرين لا يخافون احد وهم اقوياء وذوو شرف عقدوا العزم على خرابك واغلبهم من جنسيات عربية وتحديدا من الجزيرة العربية فالقوس فضحهم ودل عليهم ؛ حيث يحكم برج القوس الجزيرة العربية

الذنب فى الطالع قد حل : سفلة الناس بين افراد الشعب مندسون يبغون خراب ودمار مصر والناس ساهون لاهون منشغلون بامور سيفيقون منها عما قريب على حدث جلل سيدوى كالصاعقة على رؤوسهم

الجيش المصرى ينقسم على نفسه ؛ افراد الجيش المصرى متذمرون ولا يعجبهم حال البلد ؛ والنتيجة انقلابات داخل وحدات الجيش المصرى

2- تونس الخضراء :

المريخ حل فى الثامن وزحل استكان بالعاشر : الموت يتنقل بين ربوع تونس الخضراء
الحوادث والجرائم فى تذايد مستمر الفترة القادمة
الموت يحصد ارواح افراد الجيش وخصوصا البحرية وكذلك الاطباء

القدر يدون على صفحة تونس الفترة القادمة : من يعمل بالنار يكوى ويموت بالنار – والمعنى مبطن –

3- المملكة العربية السعودية :

المرض والموت يجتاح افراد يحتلون مناصب مهمة ومن علية القوم فى المملكة السعودية منهم ادباء وعلماء ذات صيت

مشاكل اقتصادية وتدهور فى المردود الانتاجى بالمملكة

شبح الحرب يخيم على ارض الجزيرة من جهة الشمال ؛ والسفن فى خطر

4- مملكة قطر :

اذكر قطر على انها مملكة لانها ستصبح كذلك بالفعل

مشاكل بالحكومة والبرلمان وذيادة حوادث السير

احزنى يا قطر فلن تقام على ارضك الاولمبياد

الفلكى\احمد شاهين

4 زلازل تضرب جنوب سيناء والبحر الاحمر بدرجة : 4,1 ريختر – سبق وان توقعتها فى الجزء الثانى من توقعاتى للدول ومنها مصر بتاريخ : 8-9-2011

الزلازل تضرب اركان مصر ( البحر الاحمر وجنوب سيناء )
4 زلازل وليس زلزال واحد بدرجة : 4,1 درجة ريختر تضرب مصر اليوم صباحا
وقمت سابقا بتوقع هذه الزلازل منذ فترة طويلة : حيث ذكرت على مدونتى ( نوستراداموس العرب )هذه : ” مازال القدر يعاند مصر —–زلازل قوية ستهز اركان مصر —-الخ ”
وكان توقعى هذا بتاريخ : 8-9-2011 – فى الجزء الثانى من توقعاتى للدول
وقد ذكرت اركان مصر تحديدا لانه كان واضحا من طالع التحويل لمصر حدوث الزلازل فى اماكن ليست بقلب مصر وانما فى اركانها وحدودها
والزلازل عامة متوقعة بالعالم للتاثيرات الفلكية التى سبق وان نشرتها على مدونتى فى توقعاتى لعام 2011
ولكن مصر كان يستبعدها الكثيرون من حدوث الزلازل ولكن ادلة الزلازل ظهرت عندى فى طالع التحويل السنوى لمصر لنزول الشمس الدرجة الاولى من برج الحمل
وكان الطالع منقلبا استلزم عمل اربعة طوالع لكل فصل من فصول السنة يظهر فى كلا منها ما سيحدث داخل مصر من احداث

حفظ الله مصر من الشرور باذن الله

الفلكى\احمد شاهين

حقيقة يوم : 11-11-2011 ؛ وتأثير الرقم 11 السلبى على الكون – وتفاصيل الطقوس السرية داخل الهرم الاكبر ؛ وما حقيقة طائفة الاهراميون وتوجيههم الطاقة الكونية لاسرائيل من خلال الاثار المصرية ؛ وتخطيهم للقدرة الالاهية من خلال الرقم 11 ؛ وتفاصيل الهيئة الفلكية لذلك اليوم وعلاقتها بطالع ميلاد اسرائيل

– كما ان للحروف اجساد للارواح تحل بها فتنطق بالتأثير فى الشفاء وغيره
بل وفى عالم الحروف ايضا رسل وافراد كما فى البشر تماما
فان للارقام والاعداد ايضا تاثيرات بعضها ايجابى والاخر سلبى
وفى علم الارقام والاعداد (NUMEROLOGY) فانه من ضمن الارقام ذات التاثيرات السلبية رقم : 11
يسمونه ال master number
هو رقم : الاحباط – العنف – الموت —الخ

– تستمد الاعداد كل قوتها الفعالة مما فى باطنها من تطابق مع نقاط ثابتة فى الكون تقع خارج المكان والزمان ؛ فتعطى مقياس هذه الحقائق الخفية وتعبر من خلال ظاهرها البادى للعيان عن منطق علاقة معينة بما هو محجوب غير مرئى
وباعتبارها مراتب مقدارية فانها تحدد اوصاف ما لا يمكن ادراكه بغير وساطتها ؛ فهى تتوسط بين الواقع والازلى بشبكة تنسجها من الاواصر الضمنية السرية
من هنا يمكن وصف الاعداد بانها سحرية ؛ انها بتركيبها الداخلى الذى يضم المتعدد والاحد وكذلك بالحركة الدائرية للعمليات الرئيسية تعكس الصفات الذاتية للموجود ؛ فالاعداد هى مفتاح الكون والاله ؛ ولولاها لبقيا كلاهما عصيين على الادراك
ان الاعداد هى المعرفة ذاتها تتيح لنا ان نستجلى كل مبهم ومتنافر وان نلمح بما يتجاوز اعراضا دنيوية بحتة لاتقبل سوى العد وفى حقيقة علاقة مجردة محضة) الصورة الرياضية المثلى ) : صورة الله العلية السرمدية

– رقم 11 فى الفلكلور اليهودى الصوفى : يشبه تماما التوابل او مطيبات الطعام ؛ حيث اشار الله به الى موسى لتهدئة روعه وخاطره وهو على الجبل بسيناء يتلقى الالواح
وتأكيدا لكلامى : ستجدون ان الحضور فى هذه الشعائر سيكونون منتظمين على شكل نجمة داود

– ايضا هو رمز لحوارى عيسى – عليه السلام –

– ولنأتى الان الى تاريخ : 11-11-2011

فماذا فى هذا التاريخ بالتحديد ؛ والى اى شىء يرمز ؛ وما علاقته بالطاقة الكونية وطائفة شهود يهوه والأهراميون ؟؟؟

– فى الواقع ان هذا التاريخ تحديدا ولتكرار رقم 11 به ؛ فانه يجلب كمية هائلة من الطاقات السالبة والتى تؤثر ولاشك على حياة الناس فى نواحى كثيرة : المال – الحب – الحظ —-الخ
وكذلك الدول والشعوب
– ولهذا التاريخ سوابق عدة على مر التاريخ : مثلا يوم
11-11-1911 : مر عام من اسوأ الاعوام على الولايات المتحدة حيث مرت عاصفة شمالية لا توصف سميت بالعاصفة الزرقاء حيث بدأ اليوم هادئا ثم تصاعدت الاحداث : تصاعد فجائى لدرجات الحرارة من 40 الى 50 ووصلت الى 66 درجة مئوية على منتصف اليوم
اضافة للدمار الذى حدث على مختلف الاصعدة
– وما سيحدث عند الهرم الاكبر يوم : 11-11-2011
هو بلاشك يتبع طائفة الاهراميون وشهود يهوه – فمن هم – وماذا يريدون ؟
ورغم ان ما سيلى من الاسرار التى تخص هذه الطائفة الا اننى سأسردها :
“دائما ما تعقد طائفة الأهراميين مؤتمرا لها في غرفة دفن الملك خوفو بالهرم الأكبر تحت عنوان “الموت.. الحياة… وما وراء الطبيعة”… قبل دخولهم الهرم يتمتمون بلغة غير مفهومة مطالبين الطاقة الكامنة بالخروج…!! وهو ما يفعلونه سنويا… ورغم ذلك ومنذ سنوات طويلة لم تخرج تلك الطاقة حتى الآن، لذا فيستمر هؤلاء في محاولة إخراجها مكررين المحاولة بطقوسها كل سنة في نفس المكان.
تؤمن هذه الجماعة كمعتقد فعلى بأن عليهم تشكيل أرواحهم بعد الموت، أو تقمص هذه الروح لأى أدوار يريدونها، معتمدين في الأساس على اتصالهم بالطاقة الكامنة داخل الأهرامات، والهرم الأكبر بالذات.
واختيارهم لهذا اليوم بالذات يرجع الى ما سبق ان قلت عاليه من التاثير السلبى ليوم : 11-11-2011
فهم يريدون تفادى الطاقات السالبة بتعويضها
ويرجع اختيار هؤلاء لاماكن الآثار المصرية… “الهرم ومعبد السرابيوم بالكرنك” إلى اعتقادهم في أنها أماكن تسكنها طاقة كامنة تدخلهم في اتحاد مع أرواح كانت حية منذ آلاف السنين.
وتنقسم طقوس الأهراميين أو “جماعة ما وراء الطبيعة” إلى نوعين أحدهما صامت والأخر يضم بعض الترانيم الحزينة ذات النبرات الحادة مستخدمين إيقاعات معينة، وبعض الألات الموسيقية “المثلث” لإصدار نغمات رتيبة أثناء التراتيل، وعادة ما يشعلون الشموع عند الهرم الذي يزورونه ليلا دون استخدام أي إضاءة كهربائية.
تتكرر هذه الطقوس كلها في معبد تحتمس الثالث بالكرنك، عند مذبح الإلهة “سخمت” (إلهة السحر والقوة) لدعوتها هي الأخرى بدخول الجسد واتصال الروح”.
– وللعلم لا تستطيع اى حكومة او قوة على وجه الارض ان تمنع هذه الطائفة من ممارسة طقوسها ؛ وهذا ما تجلى فى تصريحات المجلس الاعلى للاثار بمصر وآخرها : ان الهرم مغلق يوم : 11-11-2011
للصيانة ؛ وعلى غير العادة هناك انباء عن تغيير ساعة اقامة الشعائر الى الحادية عشرة صباحا ؛ ايضا رقم 11 يتكرر فى الموضوع ؛ اى ان رقم 11 هو المحور الذى تدور حوله هذه الشعائر لعقود ماضية للاسباب التى اوردتها سالفا من خصائص رقم ال : 11 الروحانية

– بتحليل الخريطة الفلكية ليوم : 11-11-2011
سنجد الاتى :
– اقوى الكواكب فى الهيئة الفلكية هم : القمر وزحل ( رمز اليهود فى التنجيم )
– الحاكم لبيت الطالع هو نفسه زحل ( المتواجد فى بيت العلماء والكهنة والقساوسة والعبادة والامور الدينية والغيب )
– القمر متواجد فى البيت السابع لطالع ميلاد اسرائيل ؛ والمريخ فى البيت العاشر لنفس الطالع
– شمس اسرائيل مقترنة مع قمر يوم 11-11-2011

– بالاضافة الى الغرض الاساسى لهذه الطوائف من تجنب الطاقات السلبية الكونية المدمرة ؛ فانهم يهدفون بلا شك الى تقديم مساعدات روحانية اكيدة يوجهونها الى دولة اسرائيل فى هذا التوقيت تحديدا من اجل مساعدتها فى ازماتها وخصوصا الحرب المقبلة وصراعها مع جاراتها ( مريخ ميلاد اسرائيل مقترن مع مريخ ذلك اليوم )

– ايضا فان رقم ال 11 هو- فى اعتقادهم – تخطياً للقدرة الالاهية والتى تتجلى فى العدد 10 والذى مجموعه : 1 ( الواحد )
فان الصفر هو المطلق الذى لا يدرى كنهه ( من عين صوف ) – وتجلى اول فيض منه فى الواحد الذى جعله قبلة العالم وصدر الكون منه
اما ال 11 فهو الندين : الواحد مقابل الواحد – الخير مقابل الشر- النور مقابل الظلام —————- الشيطان مقابل الاله

– لماذا هذا اليوم بالذات ؛ لن تجدو اجابة من اى مسئول رسمى صدقونى !!
واذا اردتم معرفة لماذا هذا اليوم بالذات ؛ فاقرأوا الموضوع من أوله !!

فعلى من تضحكون يا سادة !!!!!!!!!!

الفلكى\احمد شاهين

الجزء الاول من توقعاتى السياسية والاقتصادية والاجتماعية لعام 2012

– هذا هو الجزء الاول من توقعاتى السياسية والاقتصادية والاجتماعية لعام 2012
ونظرا لاننى تعودت على نشر توقعاتى بالادلة الفلكية من تحاويل وخلافه ؛ فاننى قمت بتقسيم هذه التوقعات الى اجزاء حتى يتسع المجال لنشرها
– وبدأت فى هذا الجزء الاول بالتوقعات العامة للعالم – السياسية والاقتصادية والاجتماعية –
وكيف سيكون حال العالم من خلال طالع التحويل للعالم
واهم الظواهر الفلكية التى ستحدث على مدار العام ؛ ومدى تاثيرها : سياسيا واقتصاديا واجتماعيا

-عام 2012 من اهم الاعوام على مدار التاريخ البشرى ليس فقط لانه نهاية العالم – حسب تقويم المايا – فى : 21-12-2012
لكن لانه يأتى كامتداد لعام عصيب من الثورات والزلازل الطبيعية والسياسية وزوال عروش كانت حتى قريب ملأ سمع الدنيا وبصرها
سيدخل عام 2012 يوم الاحد الذى هو يوم الشمس ؛ والذى قيل ان الله بدأ فيه خلق الاشياء ؛ كما ان عيسى – عليه السلام – امر قومه بالجمعة ؛ فقالوا لا نريد ان يكون عيد اليهود بعد عيدنا ؛ فاتخذوا الاحد وزعموا انه صالح لابتداء الامور
سيكون عام 2012 كثير الامطار شديد البرودة فى الشتاء وكثير الانداء فى الربيع ويكثر العشب بالارض
كما ان الصيف سيكون يابس شديد الحرارة ؛ وستشهد السنة رياح شديدة تفسد المزروعات
سيشهد عام 2012 نزاعات كثيرة فى مناطق عديدة من العالم ؛ ستطول الفتنة والخلافات ارض الحجاز والجزيرة العربية ؛ والشام – التى ستشهد بروز شخصيات ليست من دول المنطقة ستطأ ارضها
الفتن والنزاعات ستستعر بالمشرق وسيمتد لظاها حتى دول الشام
ستشهد السنة وفيات ملوك ورؤساء من المشرق ؛ واذدياد عمليات القرصنة البحرية
سيشهد شهرى اكتوبر ونوفمبر من العام امراض تجتاح العالم منها امراض بالدم

– سيشهد عام 2012 كسوفين للشمس : احدهما حلقى والاخر كلى

1- كسوف حلقى للشمس يوم : 20 مايو 2012 ؛ سيستمر خمس دقائق ؛ 46 ثانية وسيمر بمناطق : اسيا ( اليابان والصين ) – امريكا الشمالية – الباسيفيك
2- كسوف كلى للشمس يوم : 13 نوفمبر 2012 ؛ سيستمر اربع دقائق ؛ 2 ثانية وسيمر بمناطق : استراليا – نيوزيلندا – امريكا الجنوبية – جنوب الباسيفيك

– كما سيشهد العام ايضا خسوفين للقمر احدهما جزئى يوم : 4 يونيو 2012 ؛ والاخر يوم : 28 نوفمبر 2012

– سيكون للكسوفات السابقة والخسوفات تاثير على احداث العالم ولاشك :

– سيشهد العام اضطرابات تطول مناطق عديدة من العالم وتنازل ملوك عن عروشها ورؤساء عن مناصبهم ؛ وسيكثر الجور والظلم الذى سيعم شعوب العالم
ستشهد الاضطرابات دول افغانستان وباكستان تحديدا ومناطق وسط أسيا ؛ سيذل كثيرون ممن كانت الارض ترتج لهم من وقع هيبتهم
موت رئيس له تأثير عالمى
ستكثر الامراض نهاية العام
انتقال زعيم دولة من مكان الى مكان اخر يكون هلاكه فيه

– ستتسع الهوة بين الاغنياء والفقراء بشكل كبير ؛ وشدة فى ايران

– سيشهد عام 2012 مجاعات تطول اراضى : اليمن ومناطق من الجزيرة العربية ؛ كما سيشهد ظهور اسراب الجراد التى ستغطى الجو بصورة مخيفة دون وقوع اضرار – كآيات ربانية –

– انتشار الامراض والاوبئة بشكل كبير فى مناطق كثيرة من العالم

– سيشهد العام ايضا ظواهر سماوية سيعدها الناس من المعجزات والدلالات الالهية ؛ وستكثر الزلازل والبراكين

– ايضا سيستمر كوكب اورانوس ( رمز الثورة والاستقلالية والتمرد والتغيير والفوضى والايديولوجيات الجديدة والاصلاحت السياسية ) عام 2012 متواجدا فى برج الحمل ( برج الانظمة الديكتاتورية والانقلابات السياسية وثورات الجماهير ) ؛ وسيستمر هذا التوجد حتى عام 2019؛ حيث يرتبط تواجد اورانوس بالحمل : بالاضطرابات والثورات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية فى مختلف انحاء العالم
– كما ان نبتون مستمر فى تواجده ببرج الحوت المائى ؛ حيث ستستمر التأثيرات المناخية الغير طبيعية : كالزلازل والبراكين والفيضانات وانتشار الاوبئة والامراض فى مناطق كثيرة من العالم

– من واقع التحاويل على الخرائط الفلكية لطوالع ميلاد دول العالم ؛ ومن واقع القران الاصغر والاوسط ؛ فان ابرز الاحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية عام 2012 ستكون كالتالى :

– سيشهد عام 2012 تنصيب بابا جديد بالفاتيكان بعد وفاة البابا بندكتيوس السادس عشر – بصورة مفاجئة بعد اصابته بمرض الالتهاب الرئوى او ازمة قلبية
– ستشهد الحدود الكورية الشمالية اجتياحا وتدخلا صينيا سافرا بعد وفاة الرئيس الحالى لكوريا لشمالية – كيم جونج ايل
– ستشهد كلا من روسيا والصين توقيع اتفاقية عسكرية (حلف) يكونون بمقتضاها قوة عسكرية لا تقهر وستتجاوز القوة العسكرية لحلف الناتو ؛ تمهيدا للحرب العالمية الثالثة ( التى هى منظورة على المدى القريب – خلال سنوات معدودة ) والتى ستكون روسيا وبريطانيا وكوريا الشمالية اطرافها ولاشك
– اصابة فلاديمير بوتين باضرار بالغة جراء حادثة او انفجار سيتعرض لها هذا العام
– شغب واضطرابات ستشهدها مدينة نيويورك ويمتد لمدن اخرى بالولايات المتحدة جراء الخلاف والنزاع حول بناء المسجد الذى يراد بناؤه بالقرب من موقع الحادث الارهابى الذى شهدته المدينة 11-9؛ ولن يتم بناؤه ابدا
– استمرار تواجد كوكب نبتون فى برج الحوت المائى المجسد يجعل العالم معرضا للعديد من الظواهر الطبيعية المدمرة : كالزلازل ؛ والتى ستضرب العديد من المدن الكبيرة حول العالم منها واشنطن والذى سيتعرض البيت الابيض فيه والمبانى المحيطة به الى زلازل عنيفة تترك اضرارا بالغة
– ستظهر البعثة التى كانت مفقودة فى قارة انتاركتيكا ؛ عندما يحدث تصدع جليدى فى تلك القارة
– ستشهد اليابان تدهورا حادا وكبيرا فى اقتصادها هذا العام
– سيشهد عام 2012 العديد من الاكتشافات العلمية والطبية والكيميائية المذهلة بل والفضاء ايضا ؛ وسيتم اكتشاف طرق حديثة للنفاذ عبر المواد الكثيفة وكانها غير منظورة
– ستشهد القارة الافريقية تصدعات ارضية ستؤدى الى نقص المياه بانهارها وبدء اختفاؤها وخاصة نهر النيل
– سيشهد العالم بداية من عام 2012 ولعقود قادمة ذيادة الرقابة على المطبوعات ووسائل الاتصالات الحديثة فى مخالفة صريحة لقواعد الديمقراطية وكأن العالم يعود للوراء
– سيشهد منتصف العام 2012 وبالتحديد 24 يونيو التربيع الاول من سبعة تربيعات بين كوكبى اورانوس وبلوتو ؛ والذى سيكون اخرها عام 2015 ؛ حيث ستشهد تلك الفترات فترات خمول وهدوء نسبى على غير العادة وسط احداث السنوات الساخنة
– بالاضافة الى الكسوفات الشمسية والخسوفات القمرية سالفة الذكر ؛ فان عام 2012 وبالتحديد يوم 6 يونيو سيشهد مرور كوكب فينوس ( الزهرة) واصطفافه بين كلا من الشمس والارض ؛ حيث سسيظهر كنقطة سوداء صغيرة بواسطة الاشعة الشمسية
هذه الظاهرة الفريدة تحدث كل 243 عام حيث اخر مرة حدثت فيها كان فى 3 يونيو عام 1769
حيث حدثت الثورة الامريكية والحرب الاوروبية وايضا شهدت ميلاد نابليون بونابرت
– زلزال و بركان مدمر يضرب جزيرة سوماطرة بقوة
– من واقع سهم الذهب فى طالع الاجتماع للقمر والشمس ؛ فان المستولى على الطالع فى سمت السماء والمريخ فى العاشر صاعد (من جوهر الذهب )؛ مما يدل على ارتفاع اسعار الذهب تدريجيا حتى تصل الى 2000دولار بمنتصف عام 2012
– ستتخلف العديد من الدول الاوروبية عن اللحاق بركب الاتحاد الاوروبى : ايرلندا – اليونان – البرتغال ؛ وبنسب اقل : اسبانيا وايطاليا ؛ حيث سيتم التصويت على خروجهم من منطقة اليورو وتخفيض قيمة عملاتهم اذا لزم الامر
– سيشهد عام 2012 انتعاشة كبيرة للاقتصاد العالمى بصفة عامة بسبب العديد من الاجراءات الصارمة التى تتبعها بعض الدول وعلى الاخص دول شرق اسيا
– ستشهد اسعار البترول العالمى ارتفاعا نسبيا لكى يتراوح ما بين :108 – 133 دولارا للبرميل ؛ وتضاعف اسعار الغاز العالمى وحدوث ازمة خلال العام
– ازمات تطول البنوك والمؤسسات المالية العالمية
– ستصبح العملة الصينية اليوان ثالث اكبر واهم عملة عالمية متداولة متخطية الين اليابانى
– ما شهده عام 2011 وسيمتد الى 2012 وما وراءه يرجع الى الاجندات الخفية للمنظمات السرية وعلى رأسها التنويريين فى اشعال المذيد من الحروب والنزاعات حول العالم من اجل تخفيض عدد سكان العالم لاقل نسبة ممكنة فى اطار النظام العالمى الجديد
– من المتوقع خلال 2012 ارتفاع درجات الحرارة لمعدلات قياسية وانتشار الامراض بصورة كبيرة
– ستظهر بوادرالحرب التى ستشتعل بين حزب الله وسوريا وايران من جانب ككتلة ضد كلا من اسرائيل والناتو وامريكا ككتلة من جانب آخر
وستكون لها نتائج كبيرة وعواقب وخيمة على المنطقة بأسرها ؛ حيث تعمل بعض الدول – اغلبها عربية – على دعم تلك الحرب فى السر
– اوباما آخر رئيس للولايات المتحدة قبل المعجزة الالاهية وعلى يديه ستبدأ الامبراطورية الامريكية فى الافول
– نشوب الحرب سيعوق اجراء الانتخابات فى العديد من دول المواجهة
– العام 2012 هو بداية النهاية – عدوا معى ثلاث سنوات : حدث عظيم لم يمر على هذا الجيل بأكمله – ستهتز له اركان الدنيا وسيشاهده الناس من بيوتهم وهم غير مصدقين – لقد اتى عصر المعجزات من جديد !!!!

الفلكى\احمد شاهين