دور محمد البرادعى و عمرو حمزاوى فى نظرية الفوضى الخلاقة التى ارستها الولايات المتحدة لهدم الانظمة وعلاقة البرادعى بالملياردير الصهيونى جورج سوروس

البرادعي عضو في السياسة الخارجية الأمريكية عن طريق عمله في مجموعة الأزمات الدولية جنباً إلى جنب مع : الملياردير الصهيوني جورج سوروس المصرفي، الجنرال جيش الولايات المتحدة “ويسلي كلارك”، الجيوسياسي “زبيغنوي بريجينسكي”، و وزير الخارجية السابق لإسرائيل “شلومو بن عامي”، محافظ بنك إسرائيل “ستانلي فيشر” و رئيس إسرائيل الحالي “شيمون بيريز”

مع العلم أنه استقال منها في يناير 2011 قبل الثورة المصرية أي أنه كان واثق و متأكد من رحيل مبارك و أن أمامه دور أكبر لتنفيذه في مصر.

وقد قيل من احد الصهاينة تعليقا على احتمال خوض البرادعى لحرب ضد اسرائيل حال توليه رئاسة مصر :”احتمال أن البرادعي سيخوض حرباً مع إسرائيل هو بعيد المنال حتى أن فيه إهانة لاستهوانه بعقول هؤلاء الذين يعرفون حقيقته.”
———-

– تدير “مجموعة الأزمات الدولية” حالياً لجنة تنفيذية تضم أسماء معروفة مثل أبراموفيتز والمتمول جورج سورس وغيرهما، وتحت أسماء هؤلاء على موقع “مجموعة الأزمات” تجد خطاً ثم مجموعة أخرى من الأسماء تضم عدنان أبو عودة وشلومو بن عامي، وزير الخارجية “الإسرائيلي” السابق، والأخضر الإبراهيمي، و زبينغيو بريجينسكي مستشار الأمن القومي الأسبق في إدارة الرئيس الأمريكي جيمي كارتر(الذى تتبع فكرة برنارد لويس فى مخطط تفكك الدول العربية و الاسلامية)، وويزلي كلارك، رئيس سابق لقوات حلف الناتو في أوروبا، وليزلي غيلب، الرئيس الفخري لمجلس العلاقات الخارجية وصاحب مشروع تقسم العراق، وغسان سلامة، الوزير اللبناني السابق، وغيرهم ممن تجدون اسمه على موقع “مجموعة الأزمات”
———–
كل العرب و المسلمين هؤلاء فى هذه المنظمة لا يستطيعون الترشح للرئاسة
———–

-التمويل: حسب موسوعة ويكيبديا على الإنترنت، فإن أربعين بالمئة من تمويل “مجموعة الأزمات الدولية” عام 2006 أتى من 22 دولة، و32 بالمئة من التمويل أتى من خمس عشرة جمعية خيرية، والباقي من أفراد ومؤسسات خاصة. ولكن ما لا تذكره ويكيبديا هو أن تلك الدول الاثنين والعشرين هي بالأساس حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا وبقية الاتحاد الأوروبي وسويسرا وكندا واستراليا واليابان… زائد تايوان وتركيا. وتقول مقالة بعنوان “مجموعة الأزمات الدولية: من يدفع للزمار؟”، في 15/4/2005، أن 40 بالمئة من تمويل “مجموعة الأزمات الدولية” عام 2005 جاء من الحكومات، وجاء 43 من مؤسسات مانحة مثل مؤسسة روكفلر، ومؤسسة فورد، ومؤسسة ماك أرثر، ومعهد الولايات المتحدة للسلام (أسسه رونالد ريغان)، و معهد كارنيغي للسلام الدولي
(يعمل عمرو حمزاوي مدير الأبحاث في كارنيجي، ومن كبار المنتسبين مع كوندليزا رايس و هذه منظمة مشبوهه تشترك مع منظمات سورس المشبوهه )
المموله من
1 معهد المجتمع المفتوح (التي تأسست والتي أنشأتها جورج سوروس)
2 استخبارات الدفاع الاميركي
3 وزارة الدفاع الامريكية
4 وزارة الطاقة الأمريكية
5 وزارة الخارجية الأمريكية
و صندوق وقف الجالية اليهودية في سارلو، وغيرها ممن تم تناوله وأجندته السياسية في مبحث أخر، خاصة بالنسبة لمؤسستي روكفلر وفورد…

– والسؤال الان : لماذا البرادعى المرشح لجمهورية مصر العربية ذات الهوية الاسلامية يعمل مع أعداء الأمة؟ و ما طبيعة عمله ؟؟

– هل من الطبيعي التعامل مع أكبر أعداء الإسلام بل و منفذين مخططات التقسيم و التدمير في الشرق الأوسط و الوطن العربي بشكل خاص ؟؟ و لا يمكن انه لا يدري بخططهم !!! و ان لم يكن له دور فعال لماذا قبل الاشتراك معهم؟

– وهذه اضافة من عندى : “كماان هدف محمد البرادعى الخفى الاخر هو الانتقام من النظام فى مصر وخاصة ثورة 23 يوليو حيث كان والد محمد البرادعى نقيبا للمحامين فى مصر وتم اضطهاده من قبل النظام الحاكم انذاك اى من جمال عبد الناصر واستمر الاضطهاد فى عصر السادات مرورا بحكم مبارك والذى كان من اكبر المعارضين لتولى البرادعى كمدير للطاقة الذرية بالامم المتحدة وقام بترشيح اخر مكانه وتولاها البرادعى بالدعم الذاتى دون دعم الدولة دون ان ينسى ليوم واحد ان يرد القلم عشرة للنظام فى مصر
-اى ان المسألة تصفية حسابات ليس الا ولا اعتبار للمواطن المصرى الذى لايدخل فى حسابات البرادعى!!!!
– كل من يريد له الحق في العمل كيفما يشاء و لكن عندما يترشح للرئاسة يجب تفسير لماذا وافقوا على العمل في منظمات دولية مشبوهة بالاشتراك مع صهاينه معاديين للعروبة و الإسلام؟

-المصدر : موقع ثورات وحقائق سرية

One thought on “دور محمد البرادعى و عمرو حمزاوى فى نظرية الفوضى الخلاقة التى ارستها الولايات المتحدة لهدم الانظمة وعلاقة البرادعى بالملياردير الصهيونى جورج سوروس

  1. نريد حقائق موثقة و ليس كلام مرسل .؟ و كيف الامر خطير لهذه الدرجة و لم يقوم احد بالتحقيق ؟هل المجلس العسكرى يعلم بذلك ؟ اعتقد اننا ندور فى دائرة خونة كبيرة جدااا على رأسها المخلوع و من بعده المجلس العسكرى الذى يتصرف بشكل غريب و يلقى اتهامات دون دليل ليه التوهة دى؟ قولوا الحقيقة.لو هناك خونة وتخافون الافصاح عنهم لا تخافوا الشعب المصرى مستعد لمزيد من التضحيات .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s